• الأحد 02 صفر 1439هـ - 22 أكتوبر 2017م

بان كي مون يطالب دمشق بالسماح بتوصل الإغاثة دون شروط معتبراً الوضع لا يمكن التساهل معه

منع «الصليب الأحمر» من إدخال مساعدات إلى بابا عمرو

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مارس 2012

عواصم (وكالات) - قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إن السلطات السورية منعتها من دخول حي بابا عمرو بمدينة حمص أمس، لإدخال مساعدات وإجلاء المرضى والجرحى، وذلك بعد نقلها إغاثة إنسانية في قافلة تتألف من 7 شاحنات وحصولها على تصريح من دمشق ووعود بتسهيل المهمة الإنسانية. وسارع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى مطالبة السلطات السورية بالسماح بإدخال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المتضررة وخاصة حمص “دون شروط مسبقة” معتبراً أن الوضع في هذا البلد “غير مقبول ولا يمكن التساهل معه”.

وجاء ذلك غداة دعوة مجلس الأمن الدولي بالإجماع لسوريا أمس الأول للسماح لأطقم الإغاثة الإنسانية بالدخول “فوراً ودون عراقيل” للمناطق المحاصرة في البلاد.

وقال جاكوب كيلنبرجر رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان في جنيف “لم يسمح للجنة الدولية ولا للهلال الأحمر السوري بدخول حي بابا عمرو في حمص الجمعة..من غير المقبول عدم حصول من يحتاجون لمساعدة طارئة منذ أسابيع على أي دعم حتى الآن. نحن باقون في حمص الليلة على أمل دخول بابا عمرو في أقرب وقت. إضافة إلى ذلك فر كثير من الأسر من بابا عمرو وسنساعدهم بأسرع ما يمكننا”. وقالت كارلا حداد المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر لرويترز “لم تسمح لنا السلطات السورية بدخول حي بابا عمرو”. وامتنعت عن تقديم تفاصيل بشأن المفاوضات الحساسة.

وكانت السلطات السورية أعطت الوكالة المستقلة “ضوءاً أخضر” أمس الأول لدخول بابا عمرو أمس. واستناداً لذلك، اتجهت قافلة اللجنة المكونة من 7 شاحنات محملة بالأغذية وإمدادات الإغاثة الأخرى أمس، من دمشق إلى حمص حيث قابلت متطوعين محليين وسيارات إسعاف تابعة للهلال الأحمر السوري تستعد لمعالجة وإجلاء المرضى والجرحى. وأعلن مسؤول سوري منطقة بابا عمرو منطقة “مطهرة” وتحدثت المعارضة عن مذبحة على أيدي قوات الرئيس بشار الأسد. وقال كيلنبرجر “نكرر النداء الذي وجهناه قبل عدة أيام بشأن وقف القتال لمدة ساعتين يومياً للسماح بتوصيل المساعدة الإنسانية”، مضيفاً “الموقف الإنساني كان خطيراً للغاية في ذلك الحين وقد أصبح الآن أكثر سوءاً”. بينما قالت كارلا حداد لرويترز “لدينا إشارات إيجابية.. هذه عملية متواصلة”. وأضاف بيان اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن القافلة انتظرت طيلة النهار في مكان بحمص من دون أن تتمكن من الدخول إلى الحي. من جهة ثانية أعلنت اللجنة الدولية أن عائلات عدة تمكنت من الفرار من حي بابا عمرو، وأن اللجنة ستبذل كل ما هو ممكن “لتقديم المساعدة لها في أقرب فرصة ممكنة”. من جهته، قال بان كي مون في تصريح صحفي “اطلب منهم ( السلطات السورية) بالحاح أن يضعوا حداً للعنف وأن يسمحوا بادخال المساعدات الإنسانية”، مضيفاً “هذه المسألة في صدر أولوياتنا في الوقت الحاضر”.