• الخميس غرة شعبان 1438هـ - 27 أبريل 2017م

فقدان 97 مهاجراً بغرق قارب قبالة ليبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 أبريل 2017

طرابلس (أ ف ب)

اعتبر 97 مهاجرا على الأقل في عداد المفقودين بينهم 15 امرأة وخمسة أطفال جراء غرق مركبهم أمس قبالة العاصمة الليبية، وفق ما أفاد المتحدث باسم البحرية الليبية.

وقال أيوب قاسم إن هذا العدد أدلى به 23 ناجيا من جنسيات أفريقية مختلفة، أنقذهم خفر السواحل الليبي على بعد ستة أميال بحرية قبالة طرابلس. وأوضح أن «أرضية المركب تحطمت بالكامل، وتشبث المهاجرون ال 23 ببالون كان على متن القارب».

وأضاف أن المفقودين «قضوا على الأرجح» رغم عدم التمكن من انتشال أي جثة حتى الآن بسبب سوء الأحوال الجوية.

وقدمت مساعدة طبية وغذائية إلى الناجين في ميناء طرابلس قبل أن يتم نقلهم إلى مركز مكافحة الهجرة غير الشرعية شرق العاصمة. ومنذ بداية العام، قضى 590 مهاجرا على الأقل أو فقدوا قبالة ليبيا بحسب حصيلة غير نهائية للمنظمة الدولية للهجرة.

ويستغل مهربو المهاجرين الفوضى التي تسود ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011. وينطلق غالبية المهاجرين من غرب البلاد في اتجاه إيطاليا التي تبعد 300 كلم.

ووصل أكثر من 24 ألف مهاجر من ليبيا إلى إيطاليا في الأشهر الثلاثة الأولى من العام، بحسب المفوضية العليا للاجئين في الأمم المتحدة، مقابل 18 ألفا خلال الفترة نفسها من 2016.

وتقول المنظمات الدولية إن ما بين 800 ألف ومليون شخص، يتحدر معظمهم من أفريقيا جنوب الصحراء، موجودون حاليا في ليبيا، أملا بالوصول إلى أوروبا على متن زوارق. ويبحر معظم هؤلاء انطلاقا من نواحي صبراتة (شمال غرب).

ويعتزم الأوروبيون اتخاذ إجراءات لمنع وصول آلاف المهاجرين من ليبيا. لكن هذه التدابير تثير قلق المنظمات غير الحكومية التي تخشى تعرض المهاجرين الذين سيبقون في ليبيا لسوء معاملة.

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا