• الجمعة 02 شعبان 1438هـ - 28 أبريل 2017م

بدعم كبير من «التحالف العربي»

«الشرعية» تقتحم «معسكر خالد» في تعز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 أبريل 2017

عقيل الحلالي، بسام عبد السلام (صنعاء، عدن)

اقتحمت قوات الشرعية المدعومة من التحالف العربي أمس، معسكر خالد الاستراتيجي (20 كم شرق المخا) الذي يسيطر عليه الانقلابيون،

في محافظة تعز، بينما تمكنت المقاومة الشعبية من تطهير عدد من المواقع العسكرية التي كانت تحت سيطرة المليشيا الانقلابية في مديرية القريشية التابعة لقيفة برداع محافظة البيضاء.

وأعلن الجيش اليمني أن قواته مسنودة بطيران التحالف سيطرت، مساء أمس الأول، على الأجزاء الغربية من معسكر خالد قبل أن تندلع في وقت مبكر أمس اشتباكات داخل المعسكر الذي يعد آخر قاعدة عسكرية رئيسية للانقلابيين في الساحل الغربي الجنوبي. وأضاف في بيان أن «هذه التطورات جاءت أعقاب تمكن الجيش الوطني من السيطرة على نقطة مراقبة داخل معسكر خالد إثر اشتباكات عنيفة مع المليشيا الانقلابية»، مشيراً إلى أن طيران التحالف العربي شن غارات تمهيدية على محيط المعسكر وداخله أوقعت العديد من القتلى والجرحى في صفوف الانقلابيين. وقال مصدر عسكري ميداني إن القوات الحكومية توشك على انتزاع السيطرة الكاملة على معسكر خالد في إنجاز عسكري كبير يمهد للتقدم شرقاً إلى وسط تعز وشمالاً إلى محافظة الحديدة، وأشار إلى مصرع مالا يقل عن 15 متمرداً وجرح عشرات آخرين خلال الاشتباكات الأخيرة والغارات الجوية على القاعدة العسكرية ومحيطها.

كما قتل عدد آخر من عناصر الميليشيات، بينهم قياديان حوثيان في قصف جوي للتحالف على مواقع لهم شرق وشمال مدينة المخا، وبحسب بيان عسكري للجيش، فإن قائد عمليات الاقتحامات بالميليشيا الانقلابية، عزي عبدالله بغوش حمزه المكنى بـ«أبو جواد»، وقائد الميليشيا في جبل النار المكنى بـ«أبو مالك» لقيا مصرعهما إلى جانب آخرين في غارة لمقاتلات التحالف بالقرب من معسكر خالد.

وفي السياق، تمكنت المقاومة الشعبية من تطهير عدد من المواقع العسكرية التي كانت تحت سيطرة المليشيا الانقلابية في مديرية القريشية التابعة لقيفة برداع محافظة البيضاء. وقال مصدر ميداني في المقاومة إن هجوماً واسعاً ومباغتاً شنته المقاومة على مواقع المليشيات الانقلابية في مناطق «بلاد ال الجوف» تمكنت خلاله من تطهير 4 مواقع عسكرية هي موقع المقحزلة وشعب المسعدي والحاجب وجربة النود. كما شن رجال المقاومة الشعبية هجوماً واسعاً آخر بالتزامن مع الهجوم الأول على مواقع المليشيات الانقلابية في رابضة غرب منطقة المناسح بمديرية ولدربيع التابعة لقيفه برداع.

إلى ذلك، جدد الطيران العربي أمس، غاراته على مواقع وتجمعات الميليشيات الانقلابية في بلدة بيحان بمحافظة شبوة جنوب شرق البلاد. وذكرت مصادر في الجيش والمقاومة الشعبية لـ «الاتحاد»، أن القصف الجوي أسفر عن تدمير مدفع ميداني وقاعدة صاروخية للميليشيات شرق منطقة النقوب في بيحان. وفي محافظة البيضاء المجاورة، قتل ثلاثة من عناصر الميليشيات أمس بهجوم للمقاومة الشعبية في بلدة ذي ناعم وسط المحافظة.

وفي السياق آخر، ذكر بيان صادر عن المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة، أن مقاتلات التحالف العربي دمرت مخزن أسلحة تابعا للمليشيات في المزارع جنوب شرق مدينة ميدي بالإضافة إلى تدمير مدفع بي 10، موضحاً أن قوات الجيش الوطني تواصل تقدمها في المدينة الساحلية غداة سيطرتها على مناطق ومواقع جنوب شرق ميدي إثر معارك وغارات خلفت 22 قتيلاً وعشرات الجرحى في صفوف الانقلابيين.

ونفذت مقاتلات التحالف الخميس سلسلة غارات على مواقع وأهداف للميليشيات في مناطق حدودية مع السعودية تابعة لمحافظة صعدة، وأصابت بعض الغارات تجمعات للمتمردين في بلدتي كتاف والظاهر شمال شرق وجنوب غرب صعدة.

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا