• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

المتطرف غليك يقتحم «الأقصى» بحراسة الشرطة قبل تنصيبه عضواً في الكنيست

الاحتلال يعدم فتاة فلسطينية ويفرج عن «جثمانين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 مايو 2016

عبد الرحيم الريماوي، علاء المشهراني (القدس المحتلة، رام الله)

استشهدت فتاة فلسطينية مساء أمس الاثنين، برصاص قوات الاحتلال التي زعمت أنها حاولت تنفيذ عملية طعن على حاجز الرأس القريب من قرية بدو شمال مدينة في القدس. وادعت قوات الاحتلال أن الفتاة استلت سكينًا وحاولت الاقتراب من الجنود الذين يحرسون الحاجز العسكري، وحاولت طعن أحدهم، لكنهم أطلقوا النار عليها بشكل مباشر قبل أن تنفذ الطعن، ولم يصب أي من الجنود. وأكد شهود عيان ان قوات الاحتلال أحاطت بالفتاة وتركتها تنزف، ومنعت اسعافها وتقديم أي مساعدة طبية لها.ونفذت قوات الاحتلال العديد من عمليات الإعدام بحق الفلسطينيين وخاصة الشبان والفتيان تحت ذريعة محاولة تنفيذ عملية طعن منذ اندلاع انتفاضة القدس الحالية في الأول من أكتوبر 2015.

إلى ذلك سلمت قوات الاحتلال جثماني الشقيقين الشهيدين مرام وإبراهيم طه لذويهما بعد احتجازهما قرابة شهر، حيث نقلت سيارة إسعاف قطنة الشهيديْن من حاجز «عوفر» باتجاه مجمع فلسطين الطبي في مدينة رام الله. والشهيدان الشقيقان مرام (24 عامًا) وإبراهيم طه (16 عامًا) استشهدا بعد أن أطلق جنود الاحتلال النار عليهما خلال عبورهما حاجز قلنديا العسكري حيث ادعى الاحتلال محاولة تنفيذهما عملية طعن، كما زعموا وجود آلات حادة «سكاكين» بحوزتهما، وذلك في الـ27 من أبريل الماضي، إلا أن شرطة الاحتلال رفضت نشر الفيديو الذي سجلته كاميرات الحاجز، كما تم إغلاق ملف التحقيق في قضيتهما.

من جانب آخر، ذكرت مصادر حقوقية فلسطينية أن مخابرات الاحتلال، قررت تسليم جثمان الشهيد فؤاد أبو رجب «التميمي» (21 عامًا) لذويه، لدفنه في الضفة الغربية المحتلة وذلك بعد احتجازها

في ثلاجات الاحتلال؛ منذ الـ 8 مارس الماضي، عقب تنفيذه عملية إطلاق نار استهدفت عناصر شرطة الاحتلال في شارع «صلاح الدين»، وسط القدس، ما أدّى إلى إصابة شرطيين .

من جانب آخر ، اقتحم الحاخام المتطرف يهودا غليك الذي سيخلف وزير الجيش السابق موشيه يعلون امس الاثنين، باحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من الشرطة الاسرائيلية الخاصة. وأفادت مصادر فلسطينية، أن المتطرف غليك، اقتحم ساحات المسجد بحراسة القوات الخاصة الإسرائيلية وبرفقة عدد من المستوطنين من باب المغاربة وقام بجولة في الساحات ، موضحة أنه وزوجته ومجموعة من المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى، ونظم جولة في أنحاء متفرقة من باحاته استمرت لمدة نصف ساعة، ومن ثم خرج من باب السلسلة. وأوضحت المصادر، أن غليك خلال اقتحامه تحدث عن قضية «الهيكل» المزعوم والصلاة في الأقصى، مشيرًا إلى أنه يستغل هذين اليومين لتنفيذ اقتحامات للمسجد قبيل دخوله الكنيست، حيث قال إنه «سيستغل وجوده في الكنيست لدعم قضية السماح لليهود بالصلاة في الأقصى، وتكثيف اقتحاماته».

وأضافت المصادر، أن تركيبة الحكومة الإسرائيلية الحالية تدفع وتسهم في تصعيد الاقتحامات للأقصى، ولا شك أن غليك كان له دور ونشاط بارز على مستوى منظمات «الهيكل»، والتواصل مع أعضاء كنيست ووزراء من أجل قضية الاقتحامات، ووجوده في الكنيست قد يسهل عليه تنفيذ ذلك. ويعمل غليك ضمن إيديولوجيا إقامة ما يسمى بـ»جبل الهيكل» مكان المسجد الأقصى، وفي نهاية العام 2014 أصيب بجراح بالغة جراء محاولة تصفيته من شاب فلسطيني في القدس ما لبث ان تعافى بعدها، حيث اقتحم في آذار 2016 الأقصى لأول مرة منذ إصابته. ومن المقرر أن يدخل كنائب جديد في الكنيست، خلفًا للنائب المستقيل موشيه يعلون الذي أعلن الجمعة استقالته من الكنيست، وانسحابه من الحياة السياسية بعد إقالته من قبل نتنياهو، واتفاقه مع رئيس حزب «إسرائيل بيتنا» أفيغدور ليبرمان على تولي وزارة الجيش بدل يعلون.

وهدمت الجرافات الاسرائيلية، امس الاثنين، مصلى «الأنبياء» في حي المصرارة وسط مدينة القدس المحتلة. وأشار شهود عيان إلى أن قوات معززة من الجيش والشرطة الاسرائيلية حاصرت منطقة المصرارة وشرعت بإزالة المركبات القريبة من مصلى الأنبياء، قبل أن هدمه وتسويته بالأرض.

وشهدت ساحات وأروقة الأقصى تواجدًا للمصلين من أهل القدس والداخل الفلسطيني المحتل الذين يتوزعون في حلقات العلم وقراءة القرآن الكريم. وشنت قوات الجيش الإسرائيلي الليلة قبل الماضية حملة اعتقالات طالت تسعة فلسطينيين خلال مداهمتها مناطق عدة في الضفة الغربية المحتلة، وعثرت على مخرطة محلية الصنع لتصنيع السلاح في بلدة صوريف شمال الخليل، وقامت بمصادرة المخرطة وقطعة سلاح جرى تصنيعها من دون الاشارة الى اعتقال أحد من البلدة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا