• الأربعاء 29 ذي الحجة 1438هـ - 20 سبتمبر 2017م

تشمل مركزاً عالمياً لاعتماد المنتجات الحلال

«دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي» يطلق مبادرات جديدة خلال 2015

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 يناير 2015

(دبي - الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

أكد معالي محمد عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء، رئيس مجلس إدارة مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، أن المركز مستمر في إطلاق المبادرات الرامية لتطوير الاقتصاد الإسلامي، وتأكيد ريادة الدولة لهذا القطاع الحيوي، بما يتماشى مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم ولي عهد دبي، في جعل دبي عاصمة للاقتصاد الإسلامي في العالم، وبما يساهم في النهضة الاقتصادية التي تشهدها دبي بشكل خاص والإمارات بشكل عام.

جاء ذلك أثناء ترؤسه اجتماع مجلس إدارة مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، والذي انعقد في مقر مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، في مركز دبي التجاري العالمي. وقال القرقاوي: إن مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي يعمل يداً بيد مع الشركاء المحليين والدوليين من القطاعين الحكومي والخاص، بهدف دفع النمو في قطاعات الركائز السبع الرئيسة التي اعتمدها لترسيخ مكانة دبي كعاصمة لاقتصاد الإسلامي، وذلك عبر استراتيجية متكاملة تضم برامج ومبادرات عملية، تساهم في تسريع تحول دبي إلى عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي.

وقدم عبدالله محمد العور، المدير التنفيذي للمركز عرضاً حول سير عمل المبادرات وما تم تحقيقه سنة 2014 وخطة عمل المركز لعام 2015، والتي تشمل إطلاق مبادرات جديدة عدة، وآليات التنفيذ المقترحة لتحقيق أهداف الخطة.

وتشمل المبادرات الجديدة إطلاق مركز عالمي لحوكمة الشركات الإسلامية، وإنشاء مركز عالمي لاعتماد المنتجات الحلال، وإطلاق أول بوابة ذكية للمعلومات حول قطاعات الاقتصاد الإسلامي كافة.

واستعرض أعضاء مجلس الإدارة تطورات المشاريع القائمة، بالإضافة إلى عدد من المبادرات والمشاريع الجديدة والمقترحة، والتي تنوعت بين البرامج ذات البعد المعرفي والعلمي ومشاريع المواصفات والمقاييس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا