• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«حمدان بن محمد لإحياء التراث» يستضيف 190 طالباً ضمن «تميز بهويتك»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 01 يناير 2014

دبي (الاتحاد)- استضاف مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، بالتعاون مع إدارة حقوق الإنسان بالأمانة العامة لمكتب سمو وزير الداخلية، 190 طالباً من فئة الناشئة الأسوياء بمدينة العين، وذلك ضمن مبادرة “تميز بهويتك” الهادفة إلى تعزيز سمات الولاء لدى أبناء الإمارات وربطهم بالقيم المجتمعيه للدولة.

ونظم المركز جولة تعريفية للطلاب والطالبات من المبادرة شملت زيارة القرية التراثية التابعة للمركز والجناح العسكري في القرية العالمية بدبي، بالإضافة إلى زيارة مجسم «دار الاتحاد» الموجود في القرية حيث استمعوا بالاستماع إلى ندوة عن قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة. وفي ختام الجولة حضر الطلاب والطالبات مع الكادر الأكاديمي المشرف، حفل عشاء تخللته مجموعة من اللقاءات الشعرية، بالإضافة إلى فقرة تراثية عن فن اليولة قدمها فرسان قلعة الميدان.

وحضر الحفل كل من عبد الله حمدان بن دلموك، الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث وعدد من المسؤولين بإدارة حقوق الإنسان بالأمانة العامة لمكتب سمو وزير الداخلية ومنتسبي القيادة العامة لشرطة ابوظبي حيث تبادل كل منهما الهدايا التذكارية والدروع التكريمية. وقال عبد الله حمدان بن دلموك: “تتميز المبادرات الثقافية للمركز بمساهمتها في نشر التراث بين الأجيال بما يشمل مختلف الفئات العمرية المجتمعية من خلال التعريف بالقيم الأصيلة لدولة الإمارات العربية المتحدة وأضاف “ترتكز هذه المبادرة على تعزيز الهوية الوطنية لفئة الناشئة الأسوياء والتمكين للأخلاق الفاضلة من البيت قبل المدرسة، وترسيخ احترام الآباء والقيم الاجتماعية وشعور الانتماء للوطن الأمر الذي كان ومازال العنصر الرئيسي في تعزيز مسيرة التنمية التي يشهدها المجتمع الإماراتي في مختلف المجالات”.

ومن جهته أكد العقيد محمد الشحي، من إدارة حقوق الإنسان، الحرص الكبير الذي يوليه الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بفئة الناشئة وتفعيل دور الوزارة في كل الفعاليات والأنشطة التي تخدم هذه الشريحة المهمة في المجتمع ومن خلال تنظيم مبادرات وبرامج ترفع من قدراتهم وإمكانياتهم ومهاراتهم.

وقال: لقد سعت إدارة حقوق الإنسان بالأمانة العامة لمكتب سمو وزير الداخلية في الأعوام الماضية إلى تنفيذ عدد المبادرات المجتمعية التي تستهدف فئة الناشئة الأسوياء بالعين ومركز رعاية الأحداث وذلك بهدف تمكين الطلبة من إظهار إبداعاتهم ومهاراتهم الوطنية وتشجيعهم على الإنتاجية والاستفادة من وقت الإجازة بصورة إيجابية.

وتأتي الزيارة لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث في إطار تفعيل الشراكة مع مؤسسات المجتمع من جهه وتعزيز الهوية الوطنية والتراثية في نفوس الناشئة انطلاقاً من حرص سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم ولي عهد دبي على المحافظة على الموروث الشعبي لدولة الامارات ويعد مركز سمو الشيخ حمدان بن محمد من أهم المراكز المعنية بالمحافظة على تراث وحضارة الدولة والجهود الجبارة لهذه المركز في تعزيز الهوية الوطنية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض