• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أطفال فوكوشيما

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 مارس 2014

طفل ياباني، يبلغ من العمر عامين، يلهو، وسط باحة من الكرات الملونة، داخل أحد الملاعب المغلقة التي بنيت للأطفال وأولياء الأمور الذين يمتنعون عن اللعب في الخارج، بسبب المخاوف من الإشعاعات النووية في كورياما، غرب محطة فوكوشيما للطاقة الذرية التي تعرضت لأضرار بالغة قبل 3 سنوات، جراء الزلزال الذي أعقبه «تسونامي». وكانت بلدية كورياما أوصت بعد وقت قصير من كارثة فوكوشيما بعدم إبقاء الأطفال أكثر من 15 إلى 30 دقيقة في الخارج كل يوم. وتم رفع هذه المهلة في 2013، لكن العديد من رياض الأطفال ودور الحضانة لا تزال تطبق التوصية السابقة، تماشياً مع رغبات الآباء. ووجدت دراسة استقصائية سنوية «أن الأطفال في فوكوشيما يزيد وزنهم عن المعدل الوطني، بسبب عدم ممارسة الرياضة والنشاط في الهواء الطلق» (رويترز)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا