• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

40 ألف مدني يفرون من العنف بغرب دارفور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 مارس 2014

الخرطوم (أ ف ب) - أعلنت البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الافريقي في دارفور «يوناميد» أن آلاف الأشخاص فروا من أعمال العنف الدائرة في مدينة «سرف عمرة» التي تبعد حوالى 100 كلم عن الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور. وقالت يوناميد في بيان: إن «البعثة (يوناميد) توفر الحماية والمياه للمتضررين، إضافة إلى العلاج الطبي لأكثر من 30 جريحاً»، مشيرة إلى أن اللاجئين يقيمون حالياً في إحدى قواعده في المنطقة.وأضاف البيان أن «دوريات لاحظت حصول أعمال نهب حول المدينة، وتعرض السوق المحلي للتدمير»، بعد أعمال العنف «الطائفية» التي شهدتها.

من جهة أخرى، اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، أن القيود التي تفرضها الحكومة السودانية ونقص التجهيزات لدى بعض جنود القوة الدولية في دارفور تعرقل قدرتها على حماية المدنيين والعاملين الإنسانيين في هذه المنطقة غرب السودان التي تشهد أعمال عنف. وفي تقرير حول أنشطة القوة المشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور الذي طلب إجراؤه في يوليو، دعا بان كي مون مجلس الأمن الدولي إلى المصادقة على توصيات عدة لكي «تتمكن القوة المشتركة من تقديم المساعدة بشكل أكثر فعالية للعديد من المدنيين المتضررين من العنف وفقدان الأمن والنقص في دارفور».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا