• الثلاثاء 03 شوال 1438هـ - 27 يونيو 2017م
  12:16     النفط يرتفع لليوم الرابع مع تغطية مراكز مدينة والتخمة تقلص المكاسب         12:59     مصدر عراقي: مقتل مسؤول الطائرات المسيرة لدى "داعش" بقصف جوي في تلعفر     

35 صالة فنية تعرض إبداعات 150 فناناً

«فنون العالم دبي» تجارب استثنائية لمحبي الأعمال الإبداعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 أبريل 2017

رانيا حسن (دبي)

يقدم معرض فنون العالم دبي تجربة فريدة واستثنائية لاقتناء الأعمال الفنية وإتاحتها لمحبي الفن من خلال مجموعة متنوعة وثرية للأعمال الفنية من مختلف دول العالم، وبمشاركة أكثر من 35 صالة فنية تحتوي على إبداعات 150 فناناً، أيضاً تشارك مجموعة من الخبراء في المجال الفني ضمن برنامج كامل من الندوات والمحاضرات، التي تتناول التجارب الخاصة بالفنون المختلفة، وكيفية اقتناء الأعمال الفنية.

الفنانة المشاركة هند راشد تبرع في تجسيد الحالة العميقة لنساء في حالة انتظار محملات بأمل جديد، فعبر لوحاتها تظهر النساء ذوات الشعر الأحمر بانفعالاتهن المختلفة، في محاولة من الفنانة لإنشاء لغة بين اللوحة وبين المتلقي، وكأن النساء في حالة من الحكي والبوح عما يجوب داخلهن من حزن وأمل.

وقالت هند راشد: اتبعت تكنيكاً يسمى بالرسم الأعمى، وهو الاعتماد على الذاكرة والرسم الحر من دون استخدام القياسات، واستخدمت الألوان الحارة حتى أعبر بها عن حالة النساء في حالة غموض وعدم وجود انفعال ثابت لهن، كما استخدمت الكولاج مع الإكريلك. وتبحر الفنانة السعودية خلود القصيبي داخل بحور الخط العربي، فتتجلي إبداعاتها في إبراز الدلالات الجمالية للحرف، وتوضح القصيبي أن الحرف العربي لغة جميلة للتعبير عن ثقافتنا وتراثنا، ويشكل مجموعة من الدلالات والمعاني المحملة بعمق وأصالة».

أيضاً تتجلى إبداعات الفنانة وفاء القنيبط من خلال استخدامها للغة العربية، ويظهر الطابع الديني قوياً وينعكس على أعمالها، وترى القنيبط أن هدفها الفني انعكاس لبيان عظمة الخالق، مستخدمة مواد عديدة كالنحاس والحجر والمعدن في عمل مجسمات ومنحوتات تسعى لمخاطبة الطبيعة من خلالها.

ويعكس المعرض الأوكراني ملامح الفن التشكيلي في أوكرانيا عبر سبعة من الفنانين، منهم أناتولي هيدا ماكا، واوليكساندر دوبرودي. أما مجموعة «المشهد الملوّن» فتضمّ مجموعة من الفنانات، التقين من خلال اختلافهنّ في البعد الثقافي والفنّي والتقني، وتحت إشراف الرسام جيفان أرمينيان، ولأعمالهنّ أثر كبير في إثراء الحركة الفنيّة، التجريدية والتشكيلية والانطباعية، وإغنائها.

وقال سعيد النابودة، المدير العام بالإنابة لهيئة دبي للثقافة والفنون، لـ «الاتحاد»: تحتفي دبي خلال هذا الموسم الفني المقام خلال شهري مارس وأبريل، وتحت رعاية سمو الشيخة لطيفة بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس هيئة دبي للفنون والثقافة، بالإبداع الفني، وقد عكفت الهيئة منذ فترة على إثراء المشهد الثقافي والفني على وجه الخصوص في إمارة دبي. واعتبر النابودة أن الجميل في الباقة التي تقدمها دبي في مجال الفنون أنها تتاح لكافة شرائح المجتمع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا