• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

46 قتيلاً و60 جريحاً في تفجيرين استهدفا قائد معسكر بدر

إرهاب «داعش» يهز عدن والحكومة تتوعد المتطرفين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 مايو 2016

بسام عبدالسلام، وكالات (عدن، الرياض)

هز تفجيران إرهابيان تبناهما تنظيم «داعش» أمس محافظة عدن، الأول انتحاري استهدف تجمعا لمجندين قرب معسكر بدر في حي الإنشاءات في خور مكسر، والثاني ناجم عن انفجار عبوة ناسفة داخل المعسكر، مما أسفر عن سقوط 46 قتيلا و60 جريحا على الأقل.

وقال قائد قوات الأمن الخاصة في عدن العميد ناصر السريع «إن الانتحاري فجر حزامه الناسف وسط تجمع للمجندين قرب منزل قائد اللواء 39 مدرع في معسكر بدر العميد عبدالله الصبيحي، مما أدى إلى مقتل 34 مجندا على الأقل، وأضاف« إن التفجير تبعه انفجار عبوة ناسفة في المعسكر، أسفر عن مقتل سبعة جنود». وأكدت مصادر طبية حصيلة التفجيرين اللذين سارع تنظيم« داعش» إلى تبنيهما في بيان يحمل ما يسمى توقيع «ولاية عدن أبين» قال إن «الانتحاري» يدعى «أبو علي العدني».

وأكد الصبيحي أن الانتحاري كان يستهدفني شخصيا، وقال في مؤتمر صحفي «الانتحاري تجاوز تجمعات الجنود الذين كانوا متجمعين في الشارع الذي يطل عليه المنزل، وأثناء مشاهدته لإحدى السيارات الخاصة بالجيران في المنطقة وجنود الحراسة يقومون بتفريق الجموع أمامها ظن الانتحاري أنه من في السيارة فسارع إلى تنفيذ هجومه». وأشار إلى إجراءات منتظرة من قبل قيادة المنطقة العسكرية الرابعة التي ستعقد اجتماعا مع اللجنة الأمنية لمناقشة خطط التصدي لمثل هذه الأعمال الإرهابية.

وتسبب الهجوم بأضرار كبيرة وتناثر الأشلاء والأغراض التابعة للضحايا. وأظهرت لقطات بثتها قناة «سكاي نيوز عربية» بقع الدم والأحذية المبعثرة في مكان التفجير الانتحاري. وعرض موقع «عدن الغد»الإخباري الإلكتروني صورا لجنود يحملون زملاءهم الذين تغطيهم الدماء. وقال شاهد عيان«إن الانتحاري ترجل من سيارة قبل أن يتقدم نحو تجمع الجنود الذين ينتظرون توجهات بتسلم أرقامهم العسكرية وآخرين طالبين للتجنيد، قبل أن يقوم بتفجير نفسه مباشرة.

وقال أحد سكان حي خور مكسر «إن المشهد مأساوي..الأشلاء تناثرت على مسافة عشرات الأمتار». وأضاف ما ذنبهم ؟ (في إشارة إلى المجندين)، مضيفا أنهم « جاؤوا لاستكمال إجراءات الانتداب في القوات الحكومية وليصرفوا أول راتب لهم». وأفاد شاهد آخر أن 32 جثة على الأقل نقلت إلى مستشفى الجمهورية الحكومي، وأن العديد من النساء تجمعن، وكن ينتحبن بعد التعرف إلى أقارب لهن قضوا في التفجيرين. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا