• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

استئناف مفاوضات الكويت والمبعوث الأممي يدعو لحل مستدام في أقرب وقت ممكن

المخلافي: فرصة أخيرة ومستعدون للمرونة والتنازلات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 مايو 2016

عقيل الحلالي، وكالات (صنعاء، الكويت، الرياض)

استؤنفت مشاورات السلام اليمنية أمس في الكويت بعد توقف 5 أيام بطلب من وفد الحكومة لضمان التزام وفد متمردي الحوثي وصالح بالمرجعيات، وأعرب مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد عن ارتياحه لعودة الوفد الحكومي إلى طاولة الحوار، داعيا جميع الأطراف للعمل المتواصل من أجل إحراز تقدم يخفف من معاناة اليمنيين.

وحث المبعوث الأممي في بيان صحفي إثر اختتام الجلسات الأولى من المشاورات الأطراف المعنية على بذل كل الجهود للتوصل إلى حل مستدام بأقرب وقت ممكن، وقال إنه على الرغم من أن مشاورات السلام بشكل عام معقدة، وتستغرق وقتا طويلا، فإن كل تأخير أو تراجع أو تغيب عن الجلسات يعيدنا إلى الوراء، ويؤخر الحل الذي ينتظره اليمنيون».

وأضاف أنه عقد جلسة مشتركة جمعت وفد الحكومة اليمنية بوفد«أنصار الله» و«المؤتمر الشعبي العام»، إضافة إلى عقده جلسات ثنائية مع كل من الوفدين وعقد جلسة خاصة للجنة السجناء والمعتقلين والموضوعين تحت الإقامة الجبرية والمحتجزين تعسفيا من أجل التقدم بهذا الملف. موضحا أن الحكومة اليمنية سلمته لائحة، تتضمن أسماء صحفيين يمنيين محتجزين ومضربين عن الطعام حتى يجري النظر في قضيتهم والعمل على حلها.

من جهته، قال رئيس الوفد الحكومي نائب رئيس الوزراء اليمني وزير الخارجية عبدالملك المخلافي إن مشاورات الكويت تمثل فرصة أخيرة لجميع اليمنيين من اجل إثبات رغبتهم في السلام، مؤكدا استعداده لتقديم كل ما يمكن من مرونة وتنازلات في سبيل الشعب والسلام. وأعرب عن الأمل في أن يكون لدى الطرف الآخر نفس الرغبة والاستعداد حتى لا نعود إلى دوامة أضعنا فيها ما يقارب الخمسة أسابيع من دون تقدم».

وأضاف «أن هذه فرصة حقيقية لنا لنعود، ونعمل بروح مختلفة وروح جادة وصادقة، ونحن جئنا من اجل أن نعود بالسلام وبإذن الله سنعود به إذا صدقت النوايا وكان لدينا الصلاحية والقدرة والإيمان والعزم لكي نصنع السلام للشعب اليمني الذي عانى كثيرا، ويجب أن ترفع معاناته الآن». وتابع إن اليمن تعرض لأوضاع صعبة تسببت في تمزق وحدته الوطنية ونسيجه الاجتماعي ودولته التي قامت معربا عن الأمل من خلال الحوار والسلم والتعاون والشراكة والوحدة الوطنية وعدم الإقصاء في أن يعود اليمن دولة عزيزة كريمة عادلة قوية. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا