• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تتصدرها حماية التربة والهواء

الشارقة تنفذ حزمة مشاريع لتعزيز الأمن البيئي والحد من التلوث

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 مارس 2014

تحرير الأمير (الشارقة) - أكد عدد من المسؤولين في الشأن البيئي والبلدي في إمارة الشارقة، أن الإمارة تنفذ حزمة من المشاريع والمبادرات بغية الوصول بالإمارة إلى مصاف المدن الراقية كزيوريخ السويسرية وكالياري الإيطالية، وكي تكون صديقة للبيئة وللإنسان بالدرجة الأولى، وتتصدر هذه المبادرات مبادرة تعزيز الأمن البيئي والحد من تلوث التربة وتلوث الهواء، والمياه والحد من التصحر وحماية التنوع البيولوجي.

وتتبنى الجهات المختصة في الإمارة وضع سياسات وتشريعات وتقييم الوضع البيئي للبيئة البحرية، والمناطق الساحلية للحد من تلوثها وتنفيذ مشاريع العمل الواردة في الاستراتيجية الوطنية لمكافحة التصحر، بالإضافة إلى مراقبة تلوث الهواء.

وأجمع مسؤولون أن حجم التحديات البيئية التي تواجه العالم في الوقت الراهن يجعل الحاجة ماسة إلى تضافر جهود المؤسسات والهيئات الدولية والإقليمية والمحلية في سبيل التصدي لهذا الخلل ووضع الحلول المناسبة لها، ومن ضمنها طرح المبادرات ذات العلاقة بالنقل والمواصلات، التي تستهدف تحقيق توازن مستدام بين حماية البيئة واحتياجات التنمية، إذ اتضح بأن قطاع النقل والمواصلات والمركبات الخاصة، يسهم بشكل أساسي في تضخم المشكلات الصحية والبيئية، جراء انبعاث غاز أول وثاني أكسيد الكربون وأكاسيد النيتروجين، وثاني أكسيد الكبريت والمركّبات الهيدروكربونية والجسيمات الدقيقة العالقة، وغيرها من الغازات الضارة من عوادم المركبات.

أول مدينة صحية

وانضمت إمارة الشارقة مؤخراً إلى قائمة المدن الصحية حيث تم قبول تسجيلها في برنامج المدن الصحية العالمي التابع لمنظمة الصحة العالمية وذلك في إطار ما حققته الإمارة من برامج ومشاريع صحية وبيئية، لتكون بذلك أول مدينة صحية في الإمارات. وفي هذا الإطار قال الدكتور صقر المعلا نائب رئيس لجنة مساندة نائب رئيس المكتب التنفيذي لبرنامج الشارقة مدينة صحية، إن اختيار الشارقة مدينة صحية من قبل منظمة الصحة العالمية، جاء نتيجة توافر 45 معياراً من أصل 80 معياراً تشترطها منظمة الصحة العالمية لتصنيف المدن الصحية، هذه المعايير ليست على الصعيد الصحي فحسب، بل على مستوى البيئة والتعليم والتربية والحدائق والمواصلات، والصحة. وأكد خبراء ومختصون في المجال البيئي أن أسوأ أسباب تلوث الهواء، هي المركبات فهي تنفث كميات كبيرة من الغازات التي تلوث الجو، كغاز أول أكسيد الكربون السام، وثاني أكسيد الكبريت والأوزون.

التلوث: ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض