• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أكد أن المنتدى يبرز الصورة الحضارية للإسلام

براون: الشعب الأميركي يجهل ما يدور في العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 مارس 2014

أبوظبي (الاتحاد) - أكد جوناثان براون أستاذ مشارك للدراسات الإسلامية والتاريخ الإسلامي في جامعة جورج تاون، أن الجالية المسلمة في الولايات المتحدة، تحاول تصحيح الصورة المشوهة عن المسلمين، منذ الهجمات الإرهابية في 11 سبتمبر، مؤكداً أن الإعلام الغربي يركز فقط على السلبيات حول العالم الإسلامي، داعياً العلماء المسلمين في الولايات المتحدة والغرب والعالم إلى القيام بدور أكبر لتصحيح هذه الصور المغلوطة.

وقال براون في لقاء مع «الاتحاد»، على هامش جلسات المنتدى العالمي للسلم في المجتمعات المسلمة: «إن مشكلة الإرهاب تتزايد في العالم الإسلامي، الأمر الذي دفع معظم الرأي العام الأميركي إلى الاقتناع بأن المجتمعات المسلمة مصابة بمرض العنف، ويرون السبب في هذا هو الإسلام، أما على الجانب الآخر، فنجد النخبة في الغرب وهي تدرك جيداً أن أسباب في الإرهاب متعددة منها الفقر والجهل»، لافتاً إلى أن بعض الآراء في المجتمع الغربي، يذهب إلى أن الحروب الدائرة في الشرق الأوسط والعالم الإسلامي سببها الغرب نفسه.

وتابع: «هناك بعد ثالث لهذه المسألة، وهو ما يدور بعد ما يسمى بـ(الربيع العربي)، الذي خلفه من أزمات في سوريا ومصر وليبيا، وفي هذه القضية أعتقد أن قطاعاً كبيراً من الرأي العام في الولايات المتحدة يؤيد الديمقراطية، حتى وإن لم تنتج حكومات مثالية أو جيدة، ويرى أن الحل فيها للوصول إلى السلم المجتمعي».

وأضاف، أن المجتمع الأميركي به مفهوم عام عن الدين الإسلامي، حيث إن الصورة مشوهة إلى حد كبير ليس فقط في أميركا، ولكن في الغرب بشكل عام، وذلك ناتج عن الجهل التاريخي والعداوة التي بدأت بسبب الحروب الصليبية والاستعمار.

وأشار إلى أن الشعب الأميركي يجهل ما يدور في العالم، وأغلبهم لا يدرون حقيقة الأمور في منطقة الشرق الأوسط وبعضهم يقول، إن التوترات التي تتسبب في اقتتال يدور في بعض دول الشرق الأوسط ترجع إلى عداوات قديمة، حيث إن الشعوب العربية ترجع إلى مجتمع قبلي وبين بعضها كراهية وعداوات، مشيراً إلى أن قطاعاً آخر من المجتمع الأميركي يرى أن الشعوب في العالم العربي والإسلامي لديها ضغينة وكراهية تاريخية تمنع من الصلح والتصالح.

وعن دور المؤسسات الدينية والعلماء المسلمين، قال: «إن العلماء قاموا بدور مهم جداً، ولنا في ذلك مثل حيث تحرك العلماء من الشيعة والسنة ومختلف المذاهب بعد أحداث 11 سبتمبر، وأنكروا مهاجمة برجي مركز التجارة، وأكدوا أن الإسلام يحرم مهاجمة المدنيين، ولا يزال العلماء المسلمون في الإمارات ومصر والدول العربية والإسلامية يستنكرون الهجمات الإرهابية على المدنيين». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض