• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

خلال مؤتمر يبدأ الثلاثاء المقبل ويناقش العديد من الأوراق البحثية

«مركز الدراسات» يستشرف آفاق التكنولوجيا وتحديات المستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 مارس 2014

هالة الخياط (أبوظبي) - يناقش المؤتمر السنوي التاسع عشر «التكنولوجيا: التأثيرات والتحديات والمستقبل» الذي ستنطلق أعماله الثلاثاء المقبل في أبوظبي ولمدة يومين، مواضيع تسلط الضوء على دور التكنولوجيا في التنمية المستدامة، والتقدم التكنولوجي وأبعاده الإقليمية والعالمية، وأثر التكنولوجيا في الاقتصاد العالمي والأعمال والتجارة.

وسيبحث المشاركون القضايا المرتبطة بالتكنولوجيا، خاصة ما يتعلق بدورها في تطوير وسائل التعلم والتعليم، وفي مجال الإعلام والتواصل، وأثرها في الأعمال والتجارة وفي السياسة والحوكمة والقيادة.

وسيوفر المؤتمر فرصة لمناقشة مستقبل التكنولوجيا، لا سيما ما يرتبط بآفاق الإبداع التكنولوجي، والتحولات التكنولوجية المرتقبة، ومدى قدرتها على تقديم مستوى جديد للحضارة البشرية.

وقال الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، إن التكنولوجيا تلعب دورا مهما وحيويا في حياة المجتمعات والشعوب، إذ أحدثت طفرة حضارية في شتى المجالات في العصر الحديث، فساعدت الدول على تحسين إدارتها في مختلف الجوانب السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والتعليمية بما يسهم في رفع مستوى معيشة الأفراد.

وأضاف السويدي في كلمة ألقاها بالنيابة عنه، أمس، أحمد الأستاذ مدير إدارة المؤتمرات في المركز أن التكنولوجيا تفيد الفرد نفسه وسهلت عليه الكثير من أموره الحياتية حتى أصبح لا يستطيع الاستغناء عنها بأي حال من الأحوال، لا سيما وأنها ساعدته على توسيع إدراكه وتطوير ثقافته، وجعلت منه متابعا جيدا للأحداث في أنحاء العالم كافة، كما قربت المسافات بينه وبين الآخرين حتى أصبح قادرا على التواصل بسهولة مع نظرائه في أي مكان آخر.

وقال السويدي خلال مؤتمر صحفي أمس للإعلان عن محاور مؤتمر «التكنولوجيا: التأثيرات والتحديات والمستقبل» إن دولة الإمارات أدركت باكرا أهمية التكنولوجيا في حياة المجتمعات والدول، وكيف أنها باتت عنصرا لا يمكن تجاهله في مسيرة التنمية سواء أكانت بشرية أم اقتصادية أم اجتماعية، إذ ركزت على نقل التكنولوجيا إليها وفتحت مجالات الاستثمار أمام الشركات الأجنبية لجذب التكنولوجيا ونقل الخبرات الفنية المتخصصة، وتدريب المواطنين وتأهيلهم وأولت البحث العلمي اهتماما استثنائيا، وقدمت الدعم للعلماء والباحثين، واهتمت بإعداد الشباب لمواكبة التطورات المتسارعة في علوم التكنولوجيا وثورة المعلومات، وحرصت على تشجيعهم على تعلم التكنولوجيا المتقدمة، وأتاحت الفرصة أمامهم للاطلاع على أحدث ما تنتجه الدول المتقدمة في هذا الشأن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض