• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

الأب.. مشجع من المدرجات ولاعب فوق بساط «الآرينا»

الكعبي ينتظر بشرة الأبناء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 أبريل 2017

شمسة سيف (أبوظبي)

من أجمل المشاهد التي تتكرر في بطولة أبوظبي العالمية، هي رؤية مدرجات أرينا آيبيك تحتضن الصغير والكبير الأخت والأخ الأب والأم، في لوحة جميلة تعكس مدى ترابط العائلة مع بعضها البعض في مختلف المناسبات ومنها الرياضية، قادمون من بقاع مختلفة من جميع إمارات الدولة، للوقوف خلف أبنائهم في هذه البطولة العالمية الكبرى، التي تضم نخبة كبيرة من لاعبي الجو جيتسو من مختلف دول العالم.

وأحد هذه النماذج هو لاعب الجو جيتسو خالد الكعبي، الذي حضر بين الجماهير مع ابنتيه هند ولطيفة، واللتين حرصتا على رفقة والدهما لمؤازرة أخويهما حشر ومحمد الكعبي، اللذين خاضا منافسات مهرجان أبوظبي، حيث حرصت العائلة على الجلوس في المقاعد الأمامية المقابلة لصالة المنافسات، لدعم الأخوين في نزال الجو جيتسو.

وقال خالد الكعبي: أنا رياضي قبل أن أمارس رياضة الجو جيتسو، حيث إنني أمارس رفع الأثقال وكمال الأجسام، وأحببت أن أكتشف ماهية هذه اللعبة، ومارستها بشكل جدي منذ عامين، وخضت بطولات عديدة ومنها بطولة العالم التي أقيمت في أبوظبي العام الماضي، وحققت الذهبية لفئة الماستر 1 لوزن 100 كجم، وسبق أن حققت عدة ميداليات ملونة في مختلف البطولات التي أقيمت في الدولة وخارجها، وكانت آخرها في لندن بحصولي على الميدالية الفضية. وتابع: أحببت أن أكون برفقة بنتي لتقديم الدعم لأبنائي حشر البالغ من العمر 10 سنوات، وأخيه محمد والذي يكبره بعامين، حيث يخوضان منافسات البطولة العالمية في الأسبوع القادم، وأتمنى أن يوفقا لحصد الذهب لتكون بشرة خير قبل أن أبدأ أنا المنافسات. وأضاف: تشجَّع أبنائي عند رؤيتي أمارس اللعبة، وقرّرا أن يدخلا غمار التحدي، وكانت البداية في أواخر العام الماضي، وهما اليوم في البطولة بكل ثقة لكسب التحدي والخروج بالذهب من النسخة التاسعة لعالمية أبوظبي. وقال: نعلم جميعاً أن الرياضة ضرورية في حياة الأشخاص، وأن ممارستها بشكل مستمر تقيه من أمراض مختلفة، قد تضر بصحته في المستقبل، لذلك أنا حريص أن تحظى عائلتي بنمط حياة صحي ووزن مثالي، من خلال ممارسة الرياضة المحببة إلى قلوبهم، وبعد ممارستهم للجو جيتسو، اتضح لي أنهم أصبحوا أكثر ذكاءً، وزادت الثقة بأنفسهم بشكل كبير، وأصبحوا قادرين على الاحتكاك بالعالم الخارجي والاعتماد على النفس دون طلب المساعدة، وسأستمر بتشجيعهم دائماً حتى يصلوا إلى ما يطمحون إليه، ورؤيتهم متوجين أبطالاً على منصات التتويج. وأشاد الكعبي بالتنظيم الذي يرافق البطولة في كل موسم، مؤكداً أنه لم يسبق له أن خاض بطولة بهذا التنظيم الأكثر من رائع، والذي لا يقارن بأي بطولة أخرى تتم منافساتها خارج الدولة. وقدم الشكر لجميع المسؤولين عن هذا الحدث الذي أصبح اليوم من أهم الأحداث الرياضية التي تستضيفها العاصمة أبوظبي سنوياً، مؤكداً أنه خلال السنوات القادمة يكتسح أبناء وبنات الإمارات البطولات العالمية في هذه الرياضة، ويتوجون بالذهب، نتيجة الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة للجو جيتسو.

«التوأم» زهرة وعهد بين الجو جيتسو والجودو

أبوظبي (الاتحاد)

التقينا التوأم زهرة وعهد علي عبدالله السويدي، في صالة أرينا آيبيك برفقة والدتهما، حيث حصدت زهرة على الميدالية الذهبية في مهرجان الصغار، فيما أخذت أختها دور المشجعة كونها تمارس رياضة الجودو، على عكس أختها التي احترفت رياضة الجو جيتسو، وأصبحت أحد ممارسيها. وقالت سلطانة مرشد والدة الطفلتين أن ابنتها زهرة سعيدة جداً بعد حصولها على الميدالية الذهبية، خصوصاً، وأنها البطولة الأولى التي تخوضها، وتحقق المركز الأول، أما توأمها عهد فهي بعيدة كل البعد عن الجو جيتسو، وتهوى ممارسة الجودو، وجاءت اليوم برفقتنا حتى ترى أختها وهي تخوض المنافسات. وتابعت: أشجع بناتي ذوات الأربعة أعوام في أن يمارسن الرياضة بمختلف أنواعها، وأن يتخذونها كأسلوب حياة، وأرى أن اختيارهم للجو جيتسو والجودو كان صائباً، خصوصاً وأنها من الرياضات الفنون القتالية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا