• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

5 مطالب في ‬ملتقى ‬الإبداع ‬للارتقاء ‬بالرياضة ‬العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 10 يناير 2018

دبي (الاتحاد)

أجمع الفائزون في النسخة التاسعة على 5 ‬مطالب ‬في ‬ملخص ‬استعراض ‬تجاربهم ‬ب‬جلسات ‬ملتقى ‬الإبداع ‬الرياضي ‬التاسع ‬الذي ‬نظمته «‬جائزة ‬محمد ‬بن ‬راشد ‬آل ‬مكتوم ‬للإبداع ‬الرياضي» ‬تحت ‬عنوان «‬تجارب ‬مبدعة»‬، ‬وأقيم ‬أمس ‬في ‬قاعة ‬جودلفين ‬بفندق ‬أبراج ‬الإمارات. وطالب المشاركون بضرورة الاهتمام بالبنية التحتية والمنشآت الرياضية من أجل الارتقاء بمستويات الرياضة العربية، إلى جانب العودة إلى المدارس بوصفها أساس بناء الرياضيين على المدى الطويل وعدم الاعتماد على الأندية فقط، إلى جانب المطالبة بأهمية تعميم الرياضة المجتمعية وجعل الرياضة أسلوب حياة تتبناه الأسر بما يمهد لاحقاً لممارسة الرياضة التنافسية، إلى جانب المطالبة بمواصلة دعم رياضة المرأة تحديداً، حيث ركزت النسخة التاسعة للجائزة على محور «تمكين المرأة رياضياً»؛ نظراً لأهمية المرأة بالنسبة لأسرتها وبالتالي للمجتمع بأكمله، وجاء المطلب الخامس بضرورة تفعيل الاستثمار الرياضي بصورة يؤكد مكانتها بوصفها رافد اقتصادي على غرار مختلف دول العالم التي تساهم الرياضة فيها بخلف فرص العمل والمساهمة في ناتج المحلي الوطني والعمل على توحيد الجهود بين المؤسسات الحكومية والخاصة في هذا المجال.

وتحدثت في الجلسة الرئيسية الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان آل سعود وكيل الهيئة العامة للرياضة للتخطيط والتطوير، رئيس الاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية، الفائزة في فئة شخصية رياضية أسهمت في إثراء الحركة الرياضية العربية، وذلك تقديرا لإسهاماتها في تأسيس الرياضة النسائية السعودية وتنظيمها من خلال إدخال رياضة المرأة في المدارس العامة، حيث أقيمت الجلسة تحت عنوات «تجربة إدارية»، وأدار الجلسة الإعلامي مشعل القحطاني.

وكشفت عن الخطوات التي قطعت في السعودية من أجل تطوير الرياضة النسائية والمجتمعية عموما، عبر خطوات بدأت بدراسة الوضع ثم وضع الخطط الكفيلة للعمل وفق رؤية المملكة 2030، ‬وقالت: ‬الشباب ‬والطاقة ‬والشغف ‬متوفرة ‬في ‬السعودية، ‬وهي ‬أساس ‬الإبداع ‬الرياضي ‬والعمل ‬من ‬أجل ‬تحقيق ‬التغير ‬والتطور ‬المطلوب، ‬وما ‬نقوم ‬به ‬هو ‬تشجيع ‬المجتمع ‬على ‬الأهمية ‬الصحية ‬لممارسة ‬الرياضة، ‬ودعم ‬المرأة ‬لممارسة ‬الرياضة ‬سواء ‬التنافسية ‬أو ‬المجتمعية، ‬وذلك ‬من ‬خلال ‬تعزيز ‬التواصل ‬وإلغاء ‬حالة ‬العزلة.

وأوضحت أن أبرز التحديات تمكن في المنشآت والمرافق التي تحتاج إلى زيادة عددها وتطويرها، إلى جانب تغير أسلوب الحياة عبر التحفيز على ممارسة الرياضة بين جميع قطاعات المجتمع، فيما كشفت أن الخطوات التطويرية ارتكزت على توحيد الجهود بين مختلف المؤسسات من أجل تحقيق هدف مشترك معا سواء المؤسسات الحكومية، أو إلغاء احتكار المؤسسات الحكومية وتعزيز دور المؤسسات الخاصة حاليا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا