• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

موسكو: دمشق مستعدة لتعليق القصف على المدينة 6 أسابيع

بعثة أممية إلى حلب والمعارك تحتدم في الحسكة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 مارس 2015

دمشق (وكالات)

توجهت بعثة من الأمم المتحدة أمس، إلى حلب في إطار المساعي لتطبيق خطة الموفد الدولي ستيفان دي ميستورا القاضية بتجميد القتال في المدينة، على رغم رفض المعارضة ، بينما أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف من جنيف ، أن سوريا أعربت عن رغبتها في تعليق القصف الجوي والمدفعي في المدينة ستة أسابيع، بالتزامن مع قيام قوات النظام السوري ووحدات المقاتلين الأكراد بهجمات على جبهات منفصلة، ضد تنظيم «داعش» في محافظة الحسكة بهدف طرد التنظيم من المحافظة الحدودية مع تركيا والعراق.

وأكد مسؤول في الأمم المتحدة أمس، أن «بعثة برئاسة مديرة مكتب دي ميستورا في دمشق خولة مطر انطلقت بالفعل إلى حلب»، ساعيةً إلى «تقييم الوضع على الأرض والتأكد، لدى إعلان التجميد، من زيادة المساعدات الإنسانية والتحضير لتدابير يمكن اتخاذها في حال انتهاك» الهدنة.

وفي الانتظار قال وزير الخارجية الروسي من جنيف قبل إلقاء كلمة أمام مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان والاجتماع مع نظيره الأميركي جون كيري، إن سوريا أعربت عن رغبتها في تعليق القصف الجوي والمدفعي في المدينة ستة أسابيع من دون أن يخوض في مزيد من التفاصيل.الى ذلك قصفت قوات النظام مناطق في مدينة دوما في الغوطة الشرقية، ومناطق في مدينة الزبداني دون خسائر بشرية. وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن «تخوض قوات النظام ومسلحين من عشائر عربية ووحدات حماية الشعب الكردية معارك منفصلة ضد داعش في مناطق مختلفة من الحسكة».

وتابع أن قوات النظام «تمكنت من السيطرة على 23 قرية بين مدينتي القامشلي الحدودية مع تركيا والحسكة، بعد معارك استمرت 3 أيام»وأن «داعش يشن هجمات مضادة على حواجز قوات النظام التي تحصن مواقعها في القرى التي سيطرت عليها». وذكرت وكالة الأنباء الرسمية السورية «سانا» أن عدد القرى التي سيطر عليها النظام بلغ 31 قرية.

وقال عبد الرحمن إن المقاتلين الأكراد الذين يواجهون التنظيم في أكثر من منطقة من الحسكة «مدعومون من مسلحين من عشائر عربية، لكن لا توجد عمليات عسكرية مشتركة مع النظام». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا