• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م

شقيقها القيادي في حركة «طالبان» أجبرها على ارتداء سترة ناسفة

إنقاذ طفلة حاولت تنفيذ عملية انتحارية في أفغانستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يناير 2014

كابول (وكالات) - انقذت السلطات الأفغانية أمس الأول فتاة في العاشرة من العمر لمحاولتها تنفيذ هجوم انتحاري مرتدية سترة ناسفة اجبرها شقيقها القيادي في «طالبان» على ارتدائها . وظهرت الفتاة في مؤتمر صحفي في لشكرجاه عاصمة ولاية هلمند الجنوبية، حيث أوضحت كيف أن شقيقها أجبرها على ارتداء سترة ناسفة وأمرها بتفجير نفسها عند حاجز للشرطة.

وقالت: «كنت قد سئمت من زوجة أبي. وأمرني أخي بأن أرتدي سترة سوداء، وأن أتوجه إلى حاجز للشرطة وأضغط على الزر».

وتابعت: «وبينما كنت أسير بمحاذاة نهر، قررت أن أُلقي فيه السترة.. وفر شقيقي واعتقلتني الشرطة».

ووسط تضارب الأنباء عن الحادث، قال بعض المسؤولين، إن الفتاة كانت ترتدي السترة عند اعتقالها، بينما قال آخرون عكس ذلك.

وذكرت قناة «تولو» الإخبارية التلفزيونية، أن الفتاة، وتدعى سبوزماي، لم تتمكن من تشغيل الزر وتفجير العبوة.

وذكرت وزارة الداخلية أن شقيق الفتاة هو أحد قادة طالبان، وأجبرها على ارتداء السترة، والسير باتجاه حاجز الشرطة في إقليم خاناشين بالمناطق الجنوبية التي تعد معقلاً للتمرد. ولم تعلق حركة طالبان على النبأ، ونفت دائماً استخدام الأطفال في شن هجمات. لكن ثبت في عدد من الوقائع قيام هذه الحركة المتشددة باستغلال أطفال لعمليات انتحارية ونقل متفجرات. ... المزيد