• الأربعاء 24 ذي القعدة 1438هـ - 16 أغسطس 2017م

نالت لقب أفضل معلم في العالم

حنان الحروب: التعليم العربي في خطر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 أبريل 2017

أحمد النجار (دبي)

أكدت الفائزة بجائزة أفضل معلم في العالم لعام 2016، الفلسطينية حنان الحروب أن التعليم العربي اليوم في خطر، بالنظر إلى افتقار الجيل الجديد لأبسط أنواع القيم والأخلاق والسلوكات الواجب غرسها في وجدانهم منذ سنوات النشء الأولى، ليدركوا أن قيمة العلم مرتبطة بأهمية احترام هيبة المعلم، بصفته مربي الأجيال وصانع المجد للمجتمعات، كاشفة عن أنها تستعد لإطلاق مؤسسة لتدريب المعلمين على تطبيق منهاجها في التعليم المبدع.

تجربة متميزة

أشارت الحروب، التي شاركت مؤخراً في منتدى الدولي للاتصال الحكومي بالشارقة، إلى تميز التجربة الإماراتية في التعليم، حيث وصفتها بـ «الواعدة» من منطلق اهتمام قيادتها الرشيدة بارتقاء المنظومة التعليمية، وحرصها على تكريم المعلمين وتقدير عطائهم. وحول حصولها على لقب أفضل معلم في العالم، قالت «أفتخر بحصولي على هذه الجائزة في دبي، وهذا دليل على اهتمام الإمارات بالتعليم»، معتبرة أن الجوائز تلقي الضوء على ريادة المعلمين من خلال القصص المذهلة التي يروون فصولها في مدارسهم، موجهة وعلى النقيض من ذلك، رسالة مهمة إلى جميع القادة التربويين بأن المعلم يحتاج إلى الهيبة والمكانة والاحترام ليمارس مهمته ويجود رسالته التعليمية في المجتمع. وحثتهم قبل صياغة أي استراتيجية على ضرورة أن يلعب المعلم فيها محوراً أساسياً. كما دعت إلى مراعاة دعم المعلمين مادياً ومعنوياً، وتأهيلهم قبل الطالب كونهم العمود الفقري والثروة الاقتصادية، وأحد أهم أسباب الرفاه الاجتماعي الذي تراهن عليه المجتمعات المتطورة.

وكشفت الحروب لـ «الاتحاد» أنها بصدد إطلاق مؤسسة «حنان الحروب للتعليم المبدع»، بهدف تسليط الضوء على إبداع المعلمين وتدريبهم على تطبيق منهاجها في التعليم المبدع، حيث ستبدأ من المدارس في فلسطين ثم تمتد إلى مدارس العالم العربي، لافتة إلى أن أبرز مشكلة وراء تدهور التعليم في الوطن العربي غياب بيئة حاضنة للإبداعات والبحوث العلمية والاختراعات لتنقلهم إلى العالمية ليتحول إبداعهم إلى منهاج وماركة مسجلة تستفيد منها الشعوب في كل مكان.

أثر إيجابي ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا