• الثلاثاء 06 محرم 1439هـ - 26 سبتمبر 2017م
  08:38    العبادي يمهل إقليم كردستان 72 ساعة لتسليم المطارات والمنافذ الحدودية لبغداد    

تشتهر بمتاحفها وحرفها التقليدية وغابات «الأراشيياما»

«كيوتو».. سياحة تراثية على ضفاف عاصمة السلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 أبريل 2017

تامر عبد الحميد (كيوتو)

الرحلة إلى اليابان لها طعم آخر، فهذا البلد الذي يحمل اسمها معنى «مشرق الشمس»، ويطلق عليه لقب «الكوكب الآخر»، تغلب على كوارثه الطبيعية بالإنتاج والعمل وغدت علاماته التجارية الأشهر في العالم. وتمتد اليابان على عدد كبير من الجزر، وتحتل المناطق الجبلية فيه مساحات واسعة. وهي تتميز بتقدمها واحترامها للعلم والطاقات البشرية، وفيها تكتسب الرحلة طابعها الخاص حيث شبكة الطرق المتطورة والاعتماد على التكنولوجيا والشعب الذي يقدس العمل، ويحترم الوقت. وقد حولت اليابان نفسها بعد واحدة من أبشع كارثة إنسانية ألمت بها أثناء الحروب العالمية إلى دولة استثنائية ترفل بإنجازاتها الضخمة وتقدمها اللافت، وحضارتها التي تستحق التوقف عندها كثيراً.

وبدعوة من مكتب «كيوتو» للمؤتمرات والزوار وشركة «آفياريبس»، زارت «الاتحاد» مدينة «كيوتو»، التي عرفت قديماً باسم «هييان كيو» أو «عاصمة السلام»، للتعرف إلى حضارة وثقافة وتاريخ اليابان الذي يمتد إلى آلاف السنوات، حيث استغرقت رحلة الذهاب من مطار دبي الدولي، وصولاً إلى مطار «أوساكا» تسع ساعات تقريباً، وأول ما لمسناه عند الهبوط في المطار، هو الطقس شديد البرودة، خصوصاً أن الرحلة كانت في فصل في أواخر شهر فبراير الماضي، وحينها أعلن لنا «تاكاو» مشرف الرحلة الياباني المقيم في دولة الإمارات، ويعمل لدى «مركز اليابان للتعاون الدولي»، عن استعدادنا لركوب القطار، للذهاب إلى محطتنا الأولى وهي مدينة «كيوتو»، حيث استغرقت الرحلة ساعتين، ورغم الطقس البارد، إلا أن صفاء الجو والهدوء والتمتع بالمناظر الطبيعية الخلابة يجعل الشخص يفقد الشعور بالبرودة.

وتتميز «كيوتو» بمناخ شبه استوائي رطب ذي تفاوت موسمي ملحوظ في درجات الحرارة وهطول الأمطار، فصيفها حار ورطب، فيما شتاؤها بارد ويشهد تساقط الثلوج، ويبدأ موسم الأمطار في كيوتو في منتصف يونيو ويستمر حتى نهاية يوليو.

ووصلنا إلى كيوتو بعد الغروب تقريباً، استعداداً للوصول إلى الفندق لأخذ قسطاً من الراحة، لتبدأ الجولة السياحية في «كيوتو» في اليوم التالي. مكثنا في المدينة ثلاثة أيام، وتولى عمار عدرا، مسؤول العلاقات الإعلامية بشركة «آفياريبس»، التنسيق مع الوفد الإعلامي وتنظيم الجولات بمرافقة «تاكاو»، حيث بدأت الجولة بزيارة مبان وشوارع وأحياء قديمة يمتد تاريخها لآلاف السنوات، وخلال التجول شرح عدرا أبرز ما يميز «كيوتو»، حيث أوضح أنها مدينة تقع في الجزء الأوسط من جزيرة هونشو باليابان، وكانت عاصمة اليابان القديمة ومقر وإقامة الإمبراطور من 794 حتى 1868، وتعد أكبر سابع مدينة من حيث عدد السكان، حيث يبلغ عدد سكانها نحو 1,5 مليون نسمة. وقال إن «كيوتو» تقع في واد، في الجزء الشرقي من المنطقة الجبلية المعروفة باسم مرتفعات «تامبا»، ويحيط بها حوض Yamashiro من ثلاث جهات والمعروفة باسم «هيغاشياما - كيتاياما ونيشياما».

وتتميز مدينة «كيوتو» بنسيج غني من المعالم السياحية، ووجهات التسوق والتجارب الثقافية المناسبة لنمط الحياة الحضارية للمسافرين إليها، حيث تجمع بين التراث والحداثة، ومن بين معالمها البارزة متاحف «أنمي»، التي تكرس مفهوم صناعة الرسوم المتحركة اليابانية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا