• الخميس 28 شعبان 1438هـ - 25 مايو 2017م

شاركن في أيام الشارقة التراثية

مصممات يخصصن إنتاجهن لحماية الزي الشعبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 أبريل 2017

أحمد النجار (الشارقة)

مصممات إماراتيات يمارسن مهنة خياطة الأزياء الشعبية وإعادة إنتاجها وتصميمها وفق رؤى توافق الجيل الجديد، يشاركن في أيام الشارقة التراثية في نسختها الخامسة عشرة، مؤكدات في حديثهن لـ «الاتحاد» على اعتزازهن بالزيّ الشعبي وحفاظهن على هذا الموروث الثقافي والإنساني الذي سيظل حاضراً بقوة بوصفه حلقة الوصل بين الماضي والحاضر، فضلاً عن كونه شاهداً ثقافياً على الهوية ورمزاً للأصالة التي تنسجم مع القيم العربية والإسلامية، كما تطرقن إلى أهمية هذا الزي في مظاهر الاحتفالات والمناسبات العائلية والاجتماعية والوطنية والأعياد وغيرها، وقدمن بعض الرؤى الخلاّقة في إنتاجه وتسويقه والاحتفاء به، وحمايته من الموضة الدخيلة التي تشويه هويته.

كنز من الموروث

عن دور مصممات الأزياء في إحياء الزي الشعبي، قالت علياء السويدي، مصممة أزياء تراثية، صاحبة «ملبوس العافية»: «دولتنا الحبيبة تمتلك كنزاً من التراث»، مشيرة إلى أن «لكل مواطن يحرص على الحفاظ على هويته والهوية دوراً في حماية الزي الذي هو من التفاصيل التي نبتت على هذه الأرض ونهلها الأجداد والآباء والأمهات وتوارثها الأبناء».

وأضافت: «دوري كمصممة مراعاة العادات والتقاليد، وحمل رسالة شعارها إعادة إحياء ما قد يكون اختزله الزمن وطرأ عليه تغيير أو نسيان، كما أسعى لأن تكون أزيائي الشعبية وسيطاً بين الحاضر والماضي».

وبين غاية الربح ورسالة حفظ التراث وحمايته من الاندثار، قالت: «عندما تخطط لتجارة معينة فإنك أمام احتمالين إما الربح أو الخسارة، لكنني أعتبر التصميم هواية صقلتها ونميتها، لهذا فإن هدفي بالأساس هو التميز في إنتاجي، فضلاً عن قيمة ما أنتجه من موروث يتعلق بالأزياء». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا