• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

كيري يحذر موسكو من عواقب سقوط الهدنة

أكثر من 6 آلاف قتيل في حرب أوكرانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 مارس 2015

جنيف، كييف (وكالات)

حذر وزير الخارجية الأميركية جون كيري موسكو من عقوبات جديدة اذا سقطت الهدنة في أوكرانيا في الوقت الذي أعلن مفوص الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين أن الحرب الأهلية بين القوات الأوكرانية والمتمردين الانفصاليين الموالين لروسيا في الشرق أسفرت عن مقتل أكثر من 6 آلاف وإلحاق دمار هائل بالبنى التحتية منذ اندلاعها في شهر أبريل العام الماضي، وفق تقرير أعدته لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة، وتلاه لدى افتتاح اجتماعات مجلس حقوق الإنسان الدولي في جنيف أمس.

وقال التقرير: «لقد تجاوز عدد القتلى بشكل شبه مؤكد الستة آلاف مشيراً إلى أن النساء والأطفال والمسنين، وأفراد المجموعات الضعيفة هم الأكثر تضرراً. وندد بالاعتقالات التعسفية وعمليات التعذيب والإخفاء القسري التي ترتكبها بشكل عام الجماعات المسلحة، وفي بعض الأحيان القوات الأوكرانية، والوضع الصعب للغاية الذي يعيشه مليون نازح.

وأكد الحسين ضرورة احترام جميع الأطراف بنود اتفاقات مينسك السلمية المرحلية بوقف القصف العشوائي والاعمال الحربية العدائية الأُخرى، التي سببت وضعاً كارثياً للمدنيين، في انتهاك فاضح للقوانين الدولية الإنسانية وحقوق الإنسان.

وقال رئيس لجنة التحقيق الدولية إيفان سيمونوفيتش للصحفيين: «إن وضع نحو أربعة آلاف شخص لا يزالون في مؤسسات صحية في المناطق التي تسيطر عليها المجموعات المسلحة هش للغاية، وتنقصهم الأدوية والمواد الغذائية، بينما يرفص المسلحون السماح بإجلائهم. وأضاف تبادل الأسرى بين الجانبين شجع على الاعتقالات التعسفية بغية زيادة عدد الأسرى المطلوب الإفراج عنهم».

ميدانياً، ذكر المتحدث العسكري الأولكراني أندريه ليسينكو أن جندياً أوكرانياً قُتل، وأصيب 4 آخرون بجروح في خلال إطلاق نار في مناطق يسطر عليها الانفصاليون. وأضاف أن روسيا ما زالت تنقل عدداً كبيراً من الأسلحة الثقيلة والمعدات العسكرية إلى المتمردين.

وسياسياً أعلن الخارجية الأميركي جون كيري أنه هدد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف خلال لقائهما في جنيف أمس بأنه يتعين على موسكو والانفصاليين تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار أو مواجهة عقوبات غربية جديدة قد تصيب الاقتصاد الروسي بمزيد من الأضرار. وقال في مؤتمر صحفي في جنيف: «ينبغي احترام اتفاق وقف إطلاق النار في كل المناطق. إذا لم يحدث ذلك واستمر عدم الامتثال للهدنة على نطاق واسع بهذا الشكل، فستكون هناك حتماً مزيد من التداعيات، التي ستضع مزيداً من الضغوط على اقتصاد روسيا المتعثر بالفعل».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا