• الأحد 04 شعبان 1438هـ - 30 أبريل 2017م
  08:52    البابا يدعو لوساطة لحل أزمة كوريا الشمالية وتجنب حرب مدمرة         08:53     إجلاء المزيد من مسلحي المعارضة وعائلاتهم من حي الوعر إلى إدلب         08:53    تحطم طائرة عسكرية في كوبا ومقتل ثمانية على متنها         09:08    مقتل خمسة في أعاصير في ولاية تكساس الأمريكية ورياح تجتاح القطاع الأوسط من البلاد    

24 طالباً من سبع جامعات بإمارة أبوظبي

«سـفراء اللوفر».. همزة وصل بين المتحف والمجتمع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 أبريل 2017

«رحلتي في برنامج سفراء اللوفر أبوظبي للطلاب بحر عميق مملوء بالمعرفة. اكتسبت خلالها العديد من المعارف الفنية، وصقلت مهاراتي المدفونة، واستكشفت حبي للفن وثقافة الحضارات، وتعلمت كيف أربط كل ذلك بالإعلام. واحترامي للفن أصبح من أساسيات العيش لدي، كما زاد البرنامج فهمي لرسالة الفنانين، إلى جانب أن البرنامج فتح لي نوافذ على العالم عبر الفنون»، هذا ما أكده عبدالله الشامسي، كليات التقنية العليا - أبوظبي تخصص الإعلام التطبيقي والعلاقات العامة، أحد خريجي أول دفعة برنامج سفراء اللوفر أبوظبي للطلاب، الذي تنظمه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، موجهاً دعوة للشباب الإماراتي للانخراط في مثل هذه البرامج التي تزود الطلاب بخبرات واسعة في مجالات الفنون، فضلاً عن تطوير مهارات متعلقة بالشخصية.

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

استفاد من برنامج سفراء اللوفر أبوظبي للطلاب في دورته الأولى 24 طالباً من سبع جامعات بإمارة أبوظبي، وكان قد تم اختيار مجموعة من الطلاب في سبتمبر 2015 للمشاركة في البرنامج من تخصصات دراسية مختلفة ليصبحوا سفراء لمتحف اللوفر أبوظبي، واستفاد أعضاء البرنامج من دورات تدريبية وتطوير مهاراتهم القيادية وورشات عمل فنية، ونظموا ورشات عمل بالمدارس والجامعات، كما قدموا مسابقات فنية تصب في الدعاية للمتحف، ما زودهم بخبرات واسعة عن المتحف ومقتنياته، وعلاقته بالمجتمع والوظائف التي يمكن أن يوفرها.

رؤية البرنامج

قالت حصة الظاهري، نائب مدير متحف اللوفر أبوظبي: «نجح البرنامج في تخريج أول دفعة من الطلاب الإماراتيين في يناير الماضي، ويأتي ذلك انطلاقاً من قناعته بأهمية تدريب الطلاب الإماراتيين وتطوير مهاراتهم القيادية لرفع وعيهم حول افتتاح متحف عالمي مرموق بحجم اللوفر أبوظبي. وتتمثّل رؤية البرنامج في أهمية تحفيز وتوسيع مشاركة الشباب الإماراتي، ليتعرفوا على فرص العمل التي يوفرها المتحف، بدءاً من تخصصات الشؤون الإدارية، وصولاً إلى مجالات التاريخ والفنون»، مشيرة إلى أن المتحف يجري مناقشات مع الجامعات والمؤسسات التعليمية في الإمارات لإطلاق نسخة أخرى من البرنامج.

وتضمن برنامج «سفراء اللوفر أبوظبي للطلاب»، إضافة إلى أهمية دوره في التنمية والاقتصاد، والتعريف بأقسامه التي تروي قصص الحضارات والثقافات من مختلف العصور والحقب الزمنية، فعاليات وجلسات تدريب حول فنون النقش والحفر لإبداع قطع فنية مستوحاة من مجموعة أعمال متحف اللوفر أبوظبي، ما عزز معرفة المشاركين بالمقتنيات والأعمال الفنية الخاصة به، كما شارك الطلاب في جلسات حول التدريب الإعلامي وإدارة الاستراتيجيات، وشاهدوا عرضاً توضيحياً حول إدارة الأعمال الفنية، وكيفية التعامل معها طبقاً للمعايير الدولية. فضلاً عن حضور دورة تدريبية حول استراتيجيات التسويق والترويج، ما صقل معرفتهم وأتاح لهم فرصة تبادل الآراء والأفكار الإبداعية لتعزيز مكانة «اللوفر أبوظبي» والترويج له. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا