• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

عائلات في اليرموك اضطرت لأكل الكلاب والقطط

«العفو الدولية»: الجيش السوري يستخدم الجوع «سلاح حرب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 مارس 2014

دمشق (وكالات) - اتهمت منظمة العفو الدولية أمس الجيش السوري باستخدام الجوع كـ «سلاح حرب» ولاسيما في حصاره لمخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق.

وقالت المنظمة الحقوقية في تقرير بعنوان «خنق الحياة في اليرموك: جرائم حرب ضد مدنيين محاصرين»، إن حوالي 200 شخص فارقوا الحياة في المخيم الفلسطيني بسبب نقص الغذاء والدواء، بينهم 128 جوعى، منذ شدد الجيش السوري حصاره للمخيم في يوليو 2013 مانعاً بذلك ادخال الأغذية والأدوية إلى آلاف المدنيين.

وقال مسؤول المنظمة في الشرق الأوسط فيليب لوثر في التقرير إن «الحياة في اليرموك أصبحت، وبشكل متزايد، تفوق القدرة على التحمل بالنسبة إلى المدنيين اليائسين، الذين يجدون أنفسهم يتضورون جوعاً وعالقين في حلقة من المعاناة لا سبيل لهم للفرار منها». وأضاف التقرير إن حصار اليرموك ليس إلا «الأكثر فتكاً في سلسلة عمليات حصار مسلحة تفرضها القوات المسلحة السورية أو مجموعات مسلحة تابعة للمعارضة» على مناطق آهلة بالمدنيين في أنحاء مختلفة من سوريا، مشيراً إلى أن عدد هؤلاء المحاصرين في سائر أنحاء البلاد يبلغ «250 ألف شخص». وأكد التقرير أنه إضافة إلى الحصار فإن الجيش السوري يقصف بانتظام مباني سكنية في مخيم اليرموك مما يعتبر «جريمة حرب»، ويعاني 60% على الأقل من المدنيين المحاصرين في مخيم اليرموك من سوء تغذية، في حين لم تدخل إلى المخيم من أشهر عدة الفواكه أو الخضار.

وقال التقرير أيضاً إن «القوات السورية ترتكب جرائم حرب باستخدامها جوع المدنيين كسلاح حرب»، مشيراً إلى «شهادات لعائلات اضطرت إلى أكل قطط وكلاب، ومدنيين أصيبوا برصاص قناصة، بينما كانوا يبحثون عن شيء يأكلونه»، وأكد التقرير أن 18 من ضحايا حصار اليرموك هم أطفال أو رضع، وأن المستشفيات تعاني من نقص حاد في المعدات الأساسية مما اضطر الكثير منها إلى الإقفال.

في غضون ذلك، قتل الصحفي الكندي علي مصطفى في قصف جوي استهدف أحد أحياء مدينة حلب في شمال سوريا، بحسب ما أفاد ناشطون في المدينة. وقال مسؤول في المجلس المحلي للمدينة إن مصطفى، وهو صحفي مستقل كان يبيع صورا لوكالتي «سيبا» و»ايبا» توفي أمس الأول في حلب.

وقال المركز الإعلامي في المدينة، إن مصطفى قضى في قصف للطيران السوري على حي في شرق حلب. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا