• الأحد 28 ذي القعدة 1438هـ - 20 أغسطس 2017م

أنشطة متعددة وفعاليات متنوعة لجماهير النسخة الثالثة

تحدي «أبوظبي للترايثلون» ينطلق اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مارس 2012

أبوظبي (الاتحاد) - تنطلق في السادسة والنصف صباح اليوم على كورنيش أبوظبي النسخة الثالثة لبطولة أبوظبي الدولية للترايثلون بمشاركة 1855 رياضياً من 62 دولة، ويعد السباق واحداً من أصعب سباقات التحمل على الأجندة الرياضية العالمية، واستكملت الاستعدادات لانطلاق الحدث الرياضي الأكبر من نوعه في الخليج، والذي يعد السباق الأكثر تميزاً وروعة بشهادة وسائل الإعلام العالمية، ومن أسرع البطولات الرياضية نمواً في العالم.

تبدأ سباقات البطولة مع السباحة عند شروق الشمس في مياه الخليج العربي الزرقاء الصافية قبالة شاطئ أبوظبي المفتوح، وتنتقل بعدها عبر الطرق المغلقة على شاطئ كورنيش أبوظبي، وصولاً إلى جزيرة ياس وحول حلبة مرسى ياس، التي تستضيف سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا - 1 في أبوظبي، أمام الآلاف من المتفرجين، قبل العودة من جديد إلى قلب العاصمة.

ويمر المتسابقون على مجموعة من أجمل معالم العاصمة، أمام أكثر من 6000 متفرج سيشهدون يوماً حافلاً بالفعاليات والأنشطة الترفيهية العائلية، وقد وصل أكثر من 900 رياضي إلى أبوظبي خصيصاً للمشاركة في الحدث الذي تنظمه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وينضم هؤلاء إلى أكثر من 50 رياضياً من أبرز أبطال العالم، لتكون هذه الدورة الأقوى على الإطلاق في تاريخ البطولة، وقد أمضى أبطال الترايثلون الأسبوع الماضي في جولات على أهم الوجهات السياحية والثقافية في أبوظبي، ومن المتوقع أن يصل أول المتسابقين المحترفين إلى خط النهاية حوالي الواحدة والنصف ظهراً.

من ناحية أخرى، دعت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة كل المتابعين إلى مشاهدة السباق مباشرة وتشجيع أبناء وبنات بلدانهم، وستتم إقامة برنامج فعاليات مجاني للمتفرجين في منطقة البلازا الشرقية على الكورنيش المفتوح، ويمكن للراغبين بالمتابعة أن يراقبوا مجريات السباق على الشاشة العملاقة، أو أن يجربوا حظهم في تحدي “اهزم النخبة” على الدراجات للحصول على جوائز رائعة من جيانت، وساعات قطبية، وإقامة مجانية في الفندق المستضيف للبطولة، فندق قصر الريحان الخالدية.

بالإضافة إلى ذلك، ستزهر منطقة النهاية بمجموعة من الألعاب والأنشطة التفاعلية للجماهير، فضلاً عن تشكيلة متنوعة من الفعاليات الترفيهية بما في ذلك رقصات العيالة، والألعاب النارية، والعروض السحرية، وغيرها. وعبّر فريدريك فان ليرده حامل لقب البطولة العالم الماضي، والذي يستعد للدفاع عن لقبه للعام الثاني على التوالي، عن إعجابه بالضيافة العربية الأصيلة، وقال البلجيكي ابن الثانية والثلاثين: “نجحت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في تنظيم البطولة على أكمل وجه، فبعد الترحيب الحار في فندق قصر الريحان الخالدية، اصطحبنا المنظمون في جولة على أسرع أفعوانية في العالم في عالم فيراري، وكانت هذه الطريقة المثالية لإزالة التوتر قبل انطلاق السباق”.

كما تم تنظيم جولة خاصة لبطلة الترايثلون نيكي بترفيلد وابنتها إلى مستشفى أبوظبي للصقور، الأكبر من نوعه في العالم، حيث شاهدتا هذه الطيور المهيبة التي تمثل الشعار الوطني لدولة الإمارات.

وقالت البطلة الأسترالية البالغة من العمر 29 عاماً: “كان التعرف على هذه الجزئية من الثقافة المحلية الإماراتية فرصة عظيمة بالنسبة لي، ونحن سعداء للغاية بهذه البادرة الجميلة من قبل الجهة المنظمة، فعادة ما تكون الأمكنة الوحيدة التي نراها عند السفر للمشاركة في إحدى البطولات هي المطار والفندق ومسار السباق، ولا شك أنني سأستمتع بعد سنوات من الآن بمشاهدة صورة ابنتي سافانا وهي تحمل الصقر في أبوظبي”. وحظيت البطولة بإشادة عالمية واسعة النطاق، حيث وصفتها وسائل الإعلام العالمية بـ “الحدث التاريخي”، و”بطولة الترايثلون الأكثر تميزاً وروعة” من قبل موقع الترايثلون العالمي، وذلك بعد انطلاق الدورة الافتتاحية عام 2010، وفي عام 2011، تضاعفت أعداد المشاركين في البطولة التي تقدم جوائز بقيمة 250 ألف دولار أميركي، مقارنة مع العام الأول لتصل إلى 1500 رياضي من 51 دولة، من بينهم 65 رياضياً من نخبة أبطال العالم الحاصلين على 24 بطولة عالمية، و50 لقبا لبطولة الرجل الحديدي، وأكثر من 100 لقب محلي.

وتم تصميم مضمار الترايثلون الدولي في أبوظبي لإظهار العناصر الجمالية التي تتمتع بها العاصمة أمام العالم، وتعزيز مكانة أبوظبي كوجهة بديلة رائدة للتدريب خلال الفترة الشتوية للرياضيين من جميع المستويات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا