• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الكويت تؤكد عمق العلاقات الخليجية

قطر تتمسك برفض أي تغيير في سياستها الخارجية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 مارس 2014

الدوحة، الكويت (وكالات) - استمرت قطر أمس في تعنتها برفض مطالب المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين بأن تغير سياستها الخارجية.

ونسبت وكالة الأنباء القطرية إلى وزير الخارجية خالد العطية قوله: «يحق لنا نحن أيضا أن يكون لنا رأينا الخاص بنا ووجهة نظرنا الخاصة بنا وقراراتنا الخاصة بنا». وأضاف «أن استقلال السياسة الخارجية لدولة قطر هو ببساطة غير قابل للتفاوض، وعليه فأنا أؤمن إيمانا قويا بأن التصريحات الأخيرة نابعة قبل كل شيء من تباين واضح في الآراء بشأن المسائل الدولية».

وكانت الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومملكة البحرين، قررت، سحب سفرائها لدى قطر بسبب عدم التزامها بمقررات كان تم التوافق عليها في الرياض 23 نوفمبر 2013، ومراقبة آلية تنفيذها منذ 17 فبراير الماضي، حول عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الاعضاء في مجلس التعاون لدول الخليج العربي بشكل مباشر او غير مباشر، وعدم دعم كل من يعمل على تهديد أمن واستقرار دول المجلس من منظمات أو أفراد سواء عن طريق العمل الأمني المباشر أو عن طريق محاولة التأثير السياسي وعدم دعم الإعلام المعادي».

وأوضحت في بيان مشترك أن كافة الجهود التي تم بذلها «لم تسفر مع شديد الأسف عن موافقة قطر على الالتزام مما اضطرت معه الدول الثلاث للبدء في اتخاذ ما تراه مناسبا لحماية أمنها واستقرارها وذلك بسحب سفرائها، مع التأكيد في الوقت نفسه حرصها على مصالح كافة شعوب دول المجلس بما في ذلك الشعب القطري الشقيق»، آملة في أن تسارع دولة قطر إلى اتخاذ الخطوات الفورية للاستجابة لما سبق الاتفاق عليه ولحماية مسيرة دول المجلس من أي تصدع والذي تعقد عليه شعوبها آمالا كبيرة».

من جهته أكد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الكويتي، الشيخ محمد خالد الحمد الصباح أمس، عمق العلاقة التي تربط بين الأشقاء في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ووحدة الرؤى والأهداف المشتركة، مما يرسخ لاستراتيجية الأمنية الموحدة بينها في مواجهة المخاطر ومجابهة التحديات. وأعرب خلال استقباله للوفود الخليجية والعربية المشاركة في احتفالات أكاديمية سعد العبدالله للعلوم الأمنية في الكويت، على هامش حفل تخريج الدفعة (40) من الطلبة الضباط والدفعة (25) من الطلبة ضباط الاختصاص والدفعة السادسة من ضباط معهد الهيئة المساندة، عن تهانيه للوفود الخليجية بمناسبة تخريج عدد من الطلبة الخليجيين من الأكاديمية، مبينا أن “أبناء دول مجلس التعاون أينما كانوا في أية دولة من المجلس فهم في وطنهم وبين أهلهم”.

وتمنى أن يوفق الخريجون من جميع الدورات في حياتهم العملية، مؤكداً ضرورة الاستفادة من دراستهم النظرية وتدريباتهم العملية في خدمة الأمن ليكونوا تجسيدا حقيقا لرجال الأمن المخلصين من أجل أمن وطنهم وأمان مواطنيهم. وفي سياق متصل استقبل الصباح الوفود الخليجية المشاركة في أسبوع المرور الخليجي الموحد.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا