• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بعد التأهل للفئة الأولى وتصفيات المونديال

استقبال حافل لـ«منتخب الرجبي» أبطال آسيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 مايو 2016

دبي (الاتحاد)

عادت بعثة منتخبنا للرجبي إلى البلاد عن طريق مطار الشارقة الدولي، بعد انتهاء مشاركتها في بطولة آسيا فئة 15 لاعباً، والتي أقيمت في العاصمة الأزبكستانية طشقند، وتوجت بفوز المنتخب بلقب كاس آسيا للمرة الأولي في تاريخ اتحاد الرجبي، والتأهل للفئة الأولى، والتي تتيح لأصحابها المشاركة في التصفيات الأسيوية المؤهلة إلى كاس العالم في اليابان عام 2019، ما تعد فرصة ذهبية للمنتخب للتمسك بحظوظ التأهل للمرة الأولى في تاريخه، ولقيت البعثة استقبالا حافلا.

وعبر قيس الظالعي الأمين العام للاتحادين الإماراتي والآسيوي عن سعاته بهذا الإنجاز القاري الذي يتحقق للمرة الأولى في تاريخ اللعبة محليا، وقال:«قيمة الإنجاز أنه وضع رجبي الإمارات على طريق حصد الألقاب القارية للمرة الأولى، ما يعد حافزاً للإدارة واللاعبين من أجل مواصلة التحدي لتطوير لعبة الرجبي ووصولها للعالمية».

ووجه التهنئة للاعبين على روحهم القتالية التي بدت خلال منافسات البطولة، وحرصهم على تحقيق الفوز من اللقاء الأول الذي جمعهم مع صاحب الأرض والجمهور المنتخب الأوزبكي.

وكشف قيس الظالعي عن العديد من الخطط التنفيذية لتحقيق طموح أسرة اللعبة بقوله: أننا وضعنا خطة خمسية لتحقيق استراتيجيتنا على أرض الواقع، حيث نعمل على أن يكون منتخبنا الوطني من ضمن أفضل 4 منتخبات آسيوية حتى عام 2020، ولذلك بدأنا على الفور في تحديث المنتخب، من خلال دعمه بالعديد من اللاعبين المواطنين المتميزين والموهوبين، وأصبح معدل متوسط أعمار اللاعبين 20 سنة، واستقدمنا مدرباً على كفاءة عالية هو النيوزيلاندي باولو برليني، ويعتبر من أفضل المدربين في بناء المنتخبات الوطنية على أسس علمية متطورة، وجاء تعاقدنا معه لمدة 4 سنوات حتى يستطيع تنفيذ خطتنا، وبدأنا توفير احتكاك قوي للاعبين مع مدارس لعب مختلفة، كما قمنا بتكوين منتخبات للمراحل السنية لتكون رافدا للمنتخب الأول، ولضمان تواصل الأجيال.

وأضاف قائلا: اهتمامنا لم ينصب على قمة الهرم للعبة، وهو المنتخب الأول، وإنما قمنا بتكوين قاعدة قوية للعبة، من خلال إنشاء عدد من مراكز التدريب على مستوى الدولة في كل من أبوظبي والعين ودبي والشارقة، ونسعى خلال الفترة المقبلة إلى إنشاء مراكز في الفجيرة ورأس الخيمة، وأقمنا اتفاقية تعاون مع مشروع الأميرة هيا في دبي والمعهد التطبيقي في أبوظبي، والبنك البريطاني، حتى أصبحت قاعدة اللعبة تضم الآن 3600 لاعب مواطن، ما يعد من أكبر قواعد لاعبات الرياضة في الدولة، وللعلم نحن بدأنا اللعبة بـ 50 لاعبا فقط، ونطمح في بناء قاعدة قوية، ونحن قادرون على تحقيق ذلك خلال خطتنا الممتدة حتى عام 2020، بما يخدم اللعبة ويعمل على انتشارها وتطورها، لأن الاستثمار في شبابنا يعد أفضل وأنجح استثمار».

وقال الأمين العام لاتحاد الرجبي:« مستوى تطوير المنتخبات لدينا «منتخب شاهين» ويضم عناصر من المواطنين، وهذه خطوة، كبيرة، ولدينا عدد كبير من اللاعبين القادرين على اللعب في المنتخبين، أدخلنا منتخب شاهين في الدوري الممتاز، والذي يضم غالبية لاعبيه من الأجانب، ما يعد احتكاكا قويا للاعبين، وسياستنا في اللعبة عدم جلب اللاعبين من أجل حصولهم على المال، وهناك قيم للعبة، ولابد أن يمارس اللاعب وهو مقتنع، وبالفعل هناك عدد كبير من اللاعبين هجروا ألعابا أخرى، وانضموا إلينا، لدرجة أن لاعب كرة القدم المحترف والذي يحصل على أموال، ترك اللعبة، وانضم إلينا، وعلى سبيل المثال وليد سالم لاعب كرة قدم معروف ولعب للأهلي والنصر، ولكنه انضم إلينا، والآن كابتن المنتخب».

وأكد أن هناك رعاة لمنتخب شاهين مثل مطارات دبي، ونحاول الآن أن نسوق اثنين من الرعاة وليس راعياً واحداً، ولدينا بنك راع في مدارس الرجبي، وأدخلنا منافسا جديدا معه، وخطتنا الحالية جلب اثنين من الرعاة لكل منتخب، وهناك اتفاق مع بعض الشركات على دعم الاتحادات بسيارات جديدة، وهو ما يمثل توفير للنفقات، ويأتي ضمن أهداف الاتحاد للعام الحالي 2016، تكوين أول منتخب سيدات في الوطن العربي للرجبي، تحت 18 عاماً، وجميع لاعباته من المواطنات، وخلال الفترة المقبلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا