• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مصر.. حادث الطائرة يضاعف جهود إنعاش السياحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 مايو 2016

القاهرة (رويترز)

قال وزير السياحة المصري يحيى راشد، إنه سيتحتم على بلاده أن تضاعف جهودها عشر مرات لإنعاش قطاع السياحة، بعد سلسلة انتكاسات أحدثها سقوط طائرة ركاب تابعة لشركة مصر للطيران في البحر المتوسط قبل ثلاثة أيام.

وسعى راشد للتقليل من تأثير حادث الطائرة على صورة مصر. ومن المعتقد أن كل من كان على متن الطائرة وعددهم 66 شخصا لقوا حتفهم، بينما لم يتضح حتى الآن سبب الحادث. وقال راشد، من مكتبه المطل على نهر النيل، «الجهود التي نحتاج القيام بها ربما تكون أكثر مما كنا نخطط له بعشر مرات، لكننا نحتاج أن نركز على قدرتنا لعودة السياحة إلى البلاد من أجل تغيير صورة مصر». وأضاف «ما نحتاج أن ندركه هو أن هذا حادث سقوط الطائرة يمكن أن يحدث في أي مكان. حوادث الطيران تقع بكل أسف».

وتواجه صناعة السياحة في مصر صعوبات للانتعاش مرة أخرى، حيث لا تزال تترنح تحت تأثير الاضطرابات السياسية والاقتصادية التي أعقبت أحداث 2011 التي أطاحت حكم الرئيس حسني مبارك الذي دام 30 عاما. وشهدت مصر أزمة تلو الأخرى في الأشهر القليلة الماضية مما أضر بقطاع السياحة والاقتصاد بوجه عام.

وتراجعت أعداد السائحين بنسبة 40 % في الربع الأول من عام 2016 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. ويعود ذلك في جزء كبير منه إلى تحطم طائرة ركاب روسية بعد قليل من إقلاعها من مطار شرم الشيخ في جنوب سيناء في أكتوبر الماضي، ومقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 224 شخصا. وقال تنظيم داعش إنه تمكن من زرع قنبلة على متن الطائرة. ووصف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الحادث بأنه عمل إرهابي. وفي مارس الماضي، خطف مصري زعم أنه يرتدي حزاما ناسفا - اتضح أنه غير حقيقي - طائرة تابعة لشركة مصر للطيران إلى قبرص. وقال راشد إن الحوادث ليست مرتبطة ببعضها. وقال إن إدارة مصر للطيران للأزمات عززت الثقة في شركة الطيران المصرية. وأضاف أن من السابق لأوانه تقييم تأثير حادث الطائرة الذي وقع الخميس الماضي على السياحة. وقال لرويترز «من المبكر القول - لكنني لا أفترض - بأننا سنشهد إلغاء حجوزات».

وتابع «الناس تريد السفر بدرجة أكبر على طائرات مصر للطيران لأنهم يعرفوننا. أقصد أنها واحدة من أقدم شركات الطيران في العالم، وتعلمون أن لها تاريخا من السلامة وحسن الضيافة».

وفي أعقاب تحطم الطائرة الروسية، علقت شركات الطيران البريطانية والروسية رحلاتها إلى منتجع شرم الشيخ الذي كان السائحون يتوافدون عليه للاستمتاع بشمس الشتاء. وقالت الشركات إنها لن تتراجع عن القرار، إلا بعد الاطمئنان على إدخال تحسينات على الإجراءات الأمنية في المطار. وأعاق الحظر أي انتعاش للسياحة.

ورفض راشد القول إن تحطم الطائرة التي كانت في رحلة من باريس إلى القاهرة يوم الخميس قد يزيد من تأخر استئناف تلك الرحلات. وأضاف «على العكس فقد يكون الوقت مناسبا ليعيد البلدان التفكير في موقفيهما، لم أسمع شيئا عن استئناف الرحلات، لكنني أتمنى لو أن ذلك قد حدث بالأمس».

واستقبلت مصر أكثر من 14.7 مليون سائح في 2010، لكن هذا العدد تراجع إلى 9.8 مليون في 2011. وقال راشد في مقابلة أجرتها معه رويترز الشهر الماضي إن مصر تأمل في اجتذاب 12 مليون سائح بحلول نهاية 2017 وذلك بموجب خطة من ست نقاط. وقال أمس، إن الخطة تمضي قدما. وعندما سئل عن الكيفية التي يمكن أن يؤثر بها حادث الطائرة على عائدات السياحة، رفض راشد إعطاء أي تكهنات. وقال «نعمل جاهدين على التعافي وكل يوم سيكون أفضل».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا