• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

303 آلاف و321 متبرعاً على مستوى الدولة

المواطنون يتصدرون المتبرعين بالدم العام الماضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مارس 2012

أحمد مرسي (الشارقة) - بلغ عدد المتبرعين بالدم، المسجلين في أنظمة الحاسب الآلي لمركز خدمات نقل الدم والأبحاث في الشارقة، 303 آلاف و321 شخصاً، تبرعوا بدمائهم طوعاً لإنقاذ حياة المحتاجين لنقل الدم من المرضى في مختلف مستشفيات الدولة، بحسب الدكتور أمين حسين الأميري وكيل وزارة الصحة المساعد للممارسات الطبية والتراخيص، رئيس اللجنة الوطنية العليا لخدمات نقل الدم، الذي أشار إلى أن المواطنين جاؤوا في مقدمة المتبرعين ضمن 89 جنسية مسجلة في السجل الإلكتروني للمركز كمتبرعين طواعية.

وأكد الدكتور الأميري، نجاح برامج خدمات نقل الدم في الدولة، من خلال تطبيق نظام معاودة الاتصال بالمتبرع وحثه وتشجيعه على الاستمرارية في التبرع بالدم، مشيرا إلى أن وجود هذا العدد في السجل الإلكتروني يعد مؤشراً كبيراً على رغبة مجتمع الإمارات في التبرع بالدم، وإحساس الفئات المختلفة بالمسؤولية تجاه المرضى المحتاجين للدم بصفة مستمرة.

وأوضح أنه تم سحب قرابة 25 ألف وحدة دموية خلال العام الماضي، وأن المواطنين جاؤوا في مقدمة المتبرعين ضمن 89 جنسية مسجلة في السجل الإلكتروني للمركز كمتبرعين طواعية، لافتاً إلى أنه من خلال تحليل المعلومات تبين أن المركز استطاع تسجيل 10 آلاف و477 متبرعاً جديداً بالدم (متبرعون للمرة الأولى)، كما تبرع 14 ألفاً و523 شخصاً ممن يطلق عليهم المتبرعون الدائمون والمستمرون في تبرعاتهم مع مركز خدمات نقل الدم والأبحاث بالشارقة، وهؤلاء يتم حثهم على المعاودة على التبرع بالدم بانتظام من خلال برنامج تذكير المتبرع بالموعد الجديد الذي يناسبه للتبرع بالدم من خلال الاتصال الهاتفي به أو من خلال رسائل نصية عبر الهواتف المحمولة. وذكر أن إيمان البعض بفكرة التطوع يظهر بصورة واضحة من خلال وجود 679 متبرعا بالدم من الذين تبرعوا ما بين 10 و20 مرة و179 ما بين 21 و30 مرة، و104 ما بين 31 و40 مرة و32 ما بين 41 و50 مرة، و9 ما بين 51 و60 مرة، كما كانت أكثر أنواع الفصائل المسحوبة هي فصيلة (O Pos)، تليها فصيلة (A Pos)، ثم (O Neg) و(AB Neg).

وبيّن الأميري أن الإحصائيات أثبتت أن الفئة العمرية بين 26 و45 سنة تشكل النسبة الأعلى بين المتبرعين بنسبة تصل إلى 71% من إجمالي المتبرعين، كما تبين أن الفئة العمرية ما بين 18 و25 مثلت ما نسبته 20%، الأمر الذي يعد دليلاً على نجاح برامج نقل الدم المعتمدة على الشباب بوصفهم دعامة حقيقية لبرنامج نقل دم آمن ومستديم على مستوى الدولة.

وقال إن بنوك الدم المتنقلة تسهم في نشر الوعي وتشجيع أفراد المجتمع للمساهمة في عملية التبرع بالدم، مشيراً إلى أنه توجد ثلاث حافلات لمركز خدمات نقل الدم والأبحاث بالشارقة تعمل طيلة أيام الأسبوع بالتنسيق المسبق مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة والجامعات والمدارس على مستوى الدولة.

وذكر أنه تم تنظيم 375 حملة للتبرع بالدم خلال العام الماضي، نتج عنها سحب 16398 وحدة دموية مقارنة بعدد 289 حملة للتبرع بالدم نتج عنها تجميع 12195 وحدة دموية في عام 2010، ما يعكس تعاون ودعم الجهات المختلفة وجميع أفراد المجتمع لبرامج نقل الدم في الدولة.

ونوه إلى أن من أكثر الحملات التي تم سحب عدد كبير من الوحدات الدموية من خلالها في العام الماضي حملات للتبرع بالتعاون مع أحد المستشفيات الخاصة بالدولة، وتم من خلالها جمع 190 وحدة دم خلال يومين، ومعسكر العوير وتم من خلاله جمع 143 وحدة دم خلال يوم واحد، ومعسكر ند الشبا (132 وحدة دم خلال يوم واحد)، لافتاً إلى أن أكثر مريض نقلت إليه وحدات دموية العام الماضي كان في مستشفى صقر حيث تم نقل 33 وحدة دم له، تليه امرأة أدخلت إلى مستشفى الكويت، وتم نقل 29 وحدة دموية إليها.

وقال الأميري، إن الإمارات تفتخر بتوفير أفضل وأجود الخدمات الصحية في مجال نقل الدم، حيث تميزت خدمات نقل الدم في الدولة على الصعيدين المحلي والعالمي بجودة وتطور الخدمات المقدمة للمرضى المحتاجين لنقل الدم ومكوناته، وذلك بفضل القيادة الرشيدة الداعمة لصحة الأفراد على أرض الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا