• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تقديراً لاستضافة المعسكر التدريبي لنخبة الأبطال

«قوارب الدراجون» العالمية تكرم «دبي البحري»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 مارس 2014

دبي (الاتحاد) - تسلم اللواء طيار أحمد محمد بن ثاني رئيس مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية مجسماً لقوارب الدراجون العالمية في الاحتفالية المصغرة، التي أقامها الفريقان الألماني والأوكراني لرياضة القوارب الشراعية العالمية (الدراجون)، وذلك تقديراً لمبادرات نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، ودعمه المتواصل لهذه الفئة واستضافة المعسكر التدريبي الشتوي لنخبة أبطال العالم على مدار أربعة أشهر منذ شهر ديسمبر الماضي.

وأشاد الفريقان الألماني والأوكراني، اللذان ينافسان في البطولة العالمية لهذه الفئة بالدور المتميز لمجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية والذي حرص على إنجاح المعسكر، وذلك خلال الاحتفال الذي أقيم في ختام المعسكر التدريبي بحضور محمد سهيل المهيري مشرف السباقات التراثية والمحلية وسعيد محمد سعيد الطاير عضو مجلس الإدارة.

وأكد الفريقان الزائران أن ما وجدوه من تسهيلات ومزايا في النادي تضاهي أرقي وأكبر القلاع البحرية في العالم، وليس أوروبا فقط، الأمر الذي سهل كثيراً من مهمة الأبطال، الذين استفادوا كثيراً من الفترة التي قضوها هنا في دانة الدنيا دبي التي اختيرت مؤخراً ثاني أفضل مدينة عالمية رياضية بعد عاصمة الضباب لندن، مؤكدين أن الميناء السياحي ظل ولا يزال الوجهة الأولى لعشاق الرياضات البحرية في العالم منذ تأسيسه نهاية الثمانينيات.

وقال اللواء أحمد محمد بن ثاني رئيس مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية: إن النادي ظل يلعب دوراً مهماً على الساحتين العالمية والإقليمية كمركز حيوي للرياضات البحرية بمختلف أنواعها، إضافة إلى التزامه الكامل بدعم ونشر الرياضات البحرية التراثية، وخاصة السفن والقوارب الشراعية المحلية 22 و43 و60 قدماً، إضافة إلى قوارب التجديف والقوارب السريعة (الشواحيف) من منطلق حرص على إحياء حياة ماضي الأجداد والآباء. وأضاف: «النادي وعلى ضوء الخطط الطموحة يرمي إلى تعريف المجتمع المحلي بالعديد من للرياضات البحرية، خاصة في مجال رياضة الشراعية الحديثة والتي يعتبر من مؤسسيها في الدولة، حيث أتاح إقامة المعسكر التعرف على هذا النوع من الرياضة، إضافة إلى قدوم أبطال عالميين وأولمبيين كبار يعزز من تلك الأهداف.

الجدير بالذكر، أن أيام المعسكر الشتوي في الميناء السياحي في دبي شهدت مشاركة أبرز نجوم وأبطال هذه السباقات البطلان الأولمبيان يفجيني براسلوفتس صاحب الميدالية الذهبية في دورة الألعاب الأولمبية في أتلانتا الأميركية عام 1996 في فئة زوجي الشراعية الحديثة 470، وزميله جورجي ليونشوك صاحب الميدالية الفضية في دورة الألعاب الأولمبية في أثينا باليونان عام 2004 وبطل العالم في موسكو عام 2005 في فئة 470 زوجي والحاصل أيضا على المركز الأول في بطولتي السويد وإيطاليا لقوارب الدراجون. كما شهدت التدريبات أيضاً مشاركة البطل العالمي الألماني ماركوس ويزر الربان الماهر والمتوج بلقب آخر نسخة من بطولة العالم في فرنسا العام الماضي، وهو بحار معروف وسبق له قيادة فريق (بحر دبي)، الذي رعاه نادي دبي الدولي للرياضات البحرية في بطولة العالم للشراعية الحديثة (آر سي 44).

وتعد سباقات الدراجون العالمية من أعرق المنافسات في رياضة الشراعية الحديثة، وانطلقت بطولة العالم للمرة الأولى عام 1937 في النرويج في العاصمة أوسلو، ومنذ ذلك التاريخ ظلت تقام سنوياً متنقلة بين المدن الأوروبية الشهيرة على البحر، حيث أقيم الحدث العام الماضي في فرنسا وتستعد جميع الفرق لخوض التحدي في النسخة الجديدة هذا العام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا