• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م

أوروبا تستوعب 20% من الإمدادات الجديدة

العصر الذهبي للغاز يعيد تشكيل خريطة الطاقة العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مارس 2012

تشهد سوق الغاز الطبيعي العالمية في الوقت الراهن تحولات كبرى. إذ يجري رسم الجديد من خطوط الإمداد الدولية، ويظهر مصدرون جدد، وتخضع أنماط تجارة الغاز الطبيعي التقليدية لتغيرات جذرية.

غير أن أوروبا ثاني أكبر أسواق الغاز الطبيعي في العالم بعد الولايات المتحدة، تقف شبه منعزلة عن كثير من هذا التغير. ويرجح على ما يبدو أن آسيا سوف تبتلع كثيراً من المصادر الجديدة للغاز الطبيعي المتداول دولياً، لتترك كلاً من المملكة المتحدة وأوروبا مضطرتين إلى الاعتماد على روسيا.

شهد الغاز الطبيعي رواجاً في السنوات القليلة الماضية نظراً لتعاظم احتياطياته وتزايد إنتاجه على نحو مطرد.

ويتجلى أوضح مثال على ذلك في طفرة إنتاج الولايات المتحدة من الغاز الطبيعي المحصور في الصخور الصفحية، والذي أمكن استخراجه باستخدام الجديد من التقنيات.

وقد عمل هذا الرواج إلى انقلاب السوق الأميركية رأساً على عقب، على نحو حول الولايات المتحدة من مستورد سابق للغاز إلى أحد كبار مصدريه.

هناك أيضاً مستجدات كبرى أخرى في هذا القطاع مثل المكامن الضخمة للفحم المحتوي على غاز الميثان التي اكتشفت شرقي استراليا، كذلك حقول الغاز الشاسعة التي اكتشفت قبالة سواحل تنزانيا وموزمبيق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا