• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

حادثة «ديبووتر هورايزون» عالقة في الأذهان

وكالة مراقبة النفط المكسيكية تحذر من مشاريع المياه العميقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مارس 2012

حذرت وكالة مراقبة النفط المكسيكية من مخاطر خطط شركة النفط الوطنية الاحتكارية الرامية إلى حفر اثنتين من آبار المياه بالغة العمق الواقعة قريباً من مياه الولايات المتحدة خلال هذا العام، محتجة بأن كلاً من الشركة واللجنة التابعة للوكالة غير مؤهلتين لمواجهة أي حوادث أو تسريبات نفطية جسيمة في تلك المنطقة.

وقال رئيس وكالة مراقبة النفط خوان كارلوس زيبيدا إنه ليس لدى شركة بتروليوس مكسيكانوس (بيميكس) سوى خبرة قليلة نسبياً بعمليات الحفر بالمياه العميقة وخبرة أقل كثيراً في الآبار بالغة العمق - التي تتجاوز أعماقها 6 آلاف قدم - من المنتظر أن تخوض فيها خلال شهر مارس الجاري، حيث تعتزم بيميكس حفر ست آبار مياه عميقة هذا العام تشمل اثنتين من الآبار بالغة العمق، فيما يعتبر عمقاً لم يسبق للشركة أن بلغته من قبل.

وقال زيبيدا إن لجنة الهيدروكربون الوطنية التي شكّلها التي لاتزال في بداية مراحل تطورها ليس لديها خبرة أيضاً بالمياه بالغة العمق وإن اللجنة مؤلفة من 60 عضواً فقط ولا تتجاوز ميزانيتها 7,3 مليون دولار أي ما يساوي 2% فقط مما أنفقته نظيرتها الأميركية العام الماضي.

وفي الوقت الذي ينتقل فيه المفتشون البحريون الأميركيون إلى منصات الحفر النائية في طائرات هليكوبتر، يقول زيبيدا إنه ليس لديه سوى سيارة نيسان سنترا قديمة استعارها من وزارة الطاقة المكسيكية التي تعتبر هي الجهة التي تحدد بصفة نهائية الأماكن التي يمكن لشركة النفط أن تحفر فيها.

وقالت بيميكس إنها تسعى إلى الالتزام بقواعد اللجنة، وأنها واثقة في قدرتها على مواجهة تحدي المياه بالغة العمق.

وقال خبراء إن زيبيدا أطلق ذلك التحذير سعياً منه إلى التغلب على المقاومة التي يبديها كبار مسؤولي بيميكس ووزارة الطاقة إزاء إلغاء مشاريع المياه العميقة في الوقت الذي يطمحون فيه إلى أن تنعش الاكتشافات البحرية صناعة النفط المتراجعة في المكسيك. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا