• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أبدى جاهزيته للرد على المشككين

كوندي: لست قلقاً من الصيام 328 دقيقة مع «الأسود»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 مارس 2014

معتصم عبد الله (دبي) - شكل المستوى الذي قدمه المهاجم المالي مصطفى كوندي مهاجم دبي لغزاً محيراً، رغم انضمامه المتأخر إلى صفوف «أسود العوير»، خلال فترة الانتقالات الشتوية بديلاً للبرازيلي برونو سيزار، وعولت جماهير دبي على اللاعب القادم من الدوري المغربي، لإنقاذ الفريق من كبوته، خاصة بعد الاستغناء عن هداف الفريق والمهاجم الأساسي مواطنه درامان تراوري في الفترة ذاتها.

غير أن صيام كوندي المتواصل عن التسجيل، خلال أربع مباريات على التوالي، خاضها الفريق في دوري الخليج العربي لكرة القدم أمام الإمارات 1- 1، وبني ياس صفر- 4، والعين صفر- 3، والشارقة صفر- 3، علاوة على مستواه الذي ظهر به خلال المباريات أثار التساؤلات حول مردود اللاعب، قبل تعرضه للإصابة في التدريبات، والتي حرمته من المشاركة في مباراة الجولة الماضية أمام الجزيرة، والتي خسرها دبي صفر- 2، ليتأزم موقف الفريق في المركز الأخير في ترتيب الدوري برصيد 9 نقاط.

وأوضح كوندي أن إصابات كاحل القدم عادة ما تكون صعبة على أي لاعب، وقال «حالياً أشعر بتحسن كبير، بعد الجلسات العلاجية العديدة التي خضعت لها تحت إشراف الجهاز الطبي للفريق، حيث تجاوزت آلام الإصابة، وأصبحت جاهزاً للعودة من أجل المشاركة في تدريبات الكرة خلال الأيام القليلة المقبلة».

وعبر كوندي عن أمله في أن يكون جاهزاً بالصورة المطلوبة قبل مباراة فريقه المقبلة في الجولة الـ 20 لدوري الخليج العربي أمام مضيفه الوصل يوم 22 مارس الحالي، وقال «أتطلع إلى العودة مجدداً لصفوف الفريق في المباراة المقبلة، وأنتظر أول فرصة لإثبات جدارتي باللعب أساسياً في «كتيبة الأسود».

وأضاف «أعرف أن الجميع يتابعون أدائي مع الفريق، خاصة أنني المهاجم الأجنبي الوحيد في صفوف دبي حالياً، وأعرف حجم المسؤولية التي تنتظرني في ظل نتائج الفريق الماضية، وأعتقد أنني أملك الثقة الكافية في إمكانياتي، رغم عدم نجاحي في التسجيل في 328 دقيقة خلال مبارياتي الأربع الماضية، وسأكون جاهزاً للرد على المشككين في مستواي».

منافسة قوية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا