• الثلاثاء 03 شوال 1438هـ - 27 يونيو 2017م
  12:16     النفط يرتفع لليوم الرابع مع تغطية مراكز مدينة والتخمة تقلص المكاسب         12:59     مصدر عراقي: مقتل مسؤول الطائرات المسيرة لدى "داعش" بقصف جوي في تلعفر     

إضراب عن الطعام في السجون الإسرائيلية للمطالبة بتحسين أوضاع الأسرى

مستوطنون يقتحمون الأقصى احتفالاً بعيد «الفصح اليهودي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أبريل 2017

علاء المشهراوي، عبد الرحيم حسين (رام الله، غزة)

شهد المسجد الأقصى المبارك أمس، اقتحامات جماعية مكثفة، قام بها مئات المستوطنين، يتقدمهم المتطرفان موشيه فيجلن ويهودا عتصيوني، اللذان يدعوان لإقامة الهيكل المزعوم على أنقاض الأقصى. وجاءت الاقتحامات من باب المغاربة، وبحراسة معززة ومشددة من قوات الاحتلال الخاصة، لأداء طقوس تلمودية استجابة لدعوات ائتلاف «منظمات الهيكل» المزعوم لأنصارها، بمناسبة ما يسمى «عيد الفصح» العبري.

وأدى عشرات المُصلين صلاتي المغرب والعشاء من الليلة قبل الماضية وصلاة فجر أمس في الشوارع على مقربة من أبواب المسجد الأقصى، بعد إغلاقه بوجه المُصلين من فئة الشبان، تحسباً من اعتكافهم. وكانت قوات الاحتلال اعتقلت عدداً من أبناء القدس القديمة طالت 5 شبان، علماً أنها اعتقلت العشرات من أبناء المدينة المقدسة عشية بدء العيد العبري، وأبعدت أكثر من 40 منهم، بينهم عدد من حراس الأقصى، عن القدس القديمة والمسجد الأقصى لفترات تتفاوت بين ال 15 يوماً و6 أشهر.

في السياق، واصلت قوات الاحتلال إجراءاتها المشددة في القدس المحتلة، التي تحول وسطها ومحيط بلدتها القديمة إلى ثكنة عسكرية، بفعل الانتشار الواسع لقواتها. كما تنشر قوات الاحتلال عناصرها في الشوارع والطرقات الرئيسة، في الوقت الذي نشرت فيه دوريات عسكرية وشرطية راجلة داخل البلدة القديمة، ومحيط باحة حائط البراق، ودوريات راجلة أخرى ومحمولة وخيالة في الشوارع والطرقات والأحياء المتاخمة لسور القدس القديمة، فضلا عن نصْب الحواجز والمتاريس الفجائية، وتوقيف المواطنين ومركباتهم وتحرير مخالفات مالية بحقهم.

في هذه الأثناء اقتحم مستوطنون، المنطقة الأثرية في بلدة سبسطية شمال نابلس، بحجة الاحتفال بعيد الفصح اليهودي. وقال أمين سر حركة فتح في سبسطية محمد عازم، إن مئات المستوطنين اقتحموا المنطقة فجر أمس بحماية جيش الاحتلال، بهدف الاحتفال بعيد الفصح اليهودي، مشيراً إلى أن الاحتفال سيستمر ليوم غد.

إلى ذلك أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات ليلية مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، في بلدة بيت أمر شمال الخليل، واندلعت المواجهات في منطقة الظهر المقابلة لمستوطنة «كرمي تسور» جنوب البلدة، حيث أطلق جنود الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق.

وفي قطاع غزة أطلقت قوات الاحتلال أعيرة نارية شرق بلدة القرارة شرقي خان يونس، جنوب القطاع، بالتزامن مع إطلاق قنابل مضيئة في سماء المنطقة قبل إعلانها اعتقال شابين تسللا إلى «كيبوتس العين الثالثة» عبر السياج الأمني الفاصل مع إسرائيل، وذلك بالتوازي مع حركة مكثفة لآليات الاحتلال.

وفي سياق آخر، قال معتقلون فلسطينيون في السجون الإسرائيلية، إنهم قرروا الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام في السابع عشر من الشهر الجاري للمطالبة بتحسين أوضاعهم. وأضاف المعتقلون في بيان «قررنا خوض معركة الحرية والكرامة حفاظا على كرامتنا من أجل حقوقنا الإنسانية البسيطة». ودعا المعتقلون جموع الفلسطينيين إلى «التعبير عن كل معاني التضامن والمساندة للإضراب التاريخي الذي ستقوده الحركة الأسيرة».

وقال نادي الأسير الفلسطيني في بيان أمس، إن الإضراب يهدف إلى «تحقيق عدد من حقوق الأسرى أبرزها: إنهاء سياسة العزل وسياسة الاعتقال الإداري إضافة إلى المطالبة بتركيب تليفون عمومي للأسرى الفلسطينيين للتواصل مع ذويهم ومجموعة من المطالب التي تتعلق في زيارات ذويهم وعدد من المطالب الخاصة في علاجهم ومطالب أخرى». وأضاف النادي أن هناك «6500 أسير فلسطيني موزعين على 22 سجنا بين سجون مركزية ومراكز تحقيق وتوقيف».