• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

منعاً لعيون «المراقبين»

الأهلي يطلب غلق تدريبه الأخير على ملعب تراكتور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 مارس 2015

معتز الشامي (دبي)

فرض الجهاز الفني للأهلي بقيادة الروماني كوزمين، السرية التامة على تشكيلة وطريقة اللعب التي ينوي تنفيذها، في لقاء الغد أمام فريق تراكتور الإيراني، في الجولة الثانية لدوري أبطال آسيا لكرة القدم، وهو ما دفع الجهاز، لطلب غلق تدريبه الأخير الذي يؤديه مساء اليوم على استاد ياديجار إمام بمدينة تبريز. وتفهم مسؤولو النادي مطلب الأهلي، ويتوقع أن يتم غلق التدريبات، وعدم السماح لأحد بالحضور، وهو ما يعني حرص جهاز «الفرسان» على عدم تسرب من يراقب التدريب ويرصد بعض الأمور التكتيكية والفنية، أو يرصد التشكيلة المتوقعة، في ظل ارتفاع احتمالات إجراء تغييرات على طريقة اللعب وأسلوب الأداء التكتيكي، تماشياً مع قدرات الفريق الإيراني، الذي يمتلك عناصر متميزة، ويعتبر من أبرز الفرق التي تميل للعب الدفاعي، والاعتماد على الانطلاقات السريعة المرتدة.

وكانت بعثة الأهلي غادرت أمس إلى مدينة تبريز على متن طائرة خاصة، برئاسة عبيد سعيد بن عيسى نائب رئيس مجلس الإدارة، ومحمد مطر غراب عضو مجلس إدارة شركة الأهلي لكرة القدم، وأحمد خليفة حماد المدير التنفيذي، ومحمد فرج عبد الله نائب المدير التنفيذي، ود. موسى عباس نائب رئيس أكاديمية الأهلي لكرة القدم، وفكري محمود نائب المدير الرياضي، فيما ضمت قائمة فريق الأهلي كلاً من ماجد ناصر، أحمد مبارك، أحمد محمود «ديدا» لحراسة المرمى، عبد العزيز صنقور، وليد عباس، محمد سبيل، يوسف السيد، عيسى سانتو، حميد عباس، عبد العزيز هيكل، سالمين خميس، ماجد حسن، كيونج وون، إسماعيل الحمادي، حبيب الفردان، سعيد جاسم، سعيد أحمد، احمد خليل، وليد حسين، أسامة السعيدي، لويس خيمينيز، إيفرتون ريبيرو.

وبالعودة لتحضيرات «الفرسان»، يتوقع الجهاز الفني أن يواجه «الأحمر» فريقاً شرساً، حيث ستجعل خسارة الفريق الإيراني لمباراته الأولى، في مشوار التصفيات أمام ناساف الأوزبكي، ولقاء الغد مباراة لا تقبل القسمة على اثنين، حيث يتوقع أن يضغط بكل خطوطه على أمل خطف هدف يريح به أعصاب الجماهير واللاعبين، وهو ما يفطن إليه الروماني كوزمين، الذي سيلعب على الفوز كعادة الأهلي، ولكن في الوقت نفسه مع فرض الحذر الدفاعي، بالتوازي مع تعليمات خاصة للاعبي الوسط، حيث يمتلك فريق تراكتور لاعبين مميزين، وعلى رأسهم لاعب وسط منتخب إيراني تايموريان، فضلاً عن المهاجم البرازيلي إيدينهو، ما يعني أن دور اللاعب الكوري هيونج وون، بالإضافة إلى ماجد حسن، سيكون أكثر من مجرد صانع للألعاب، حيث يشكل كلا اللاعبين حائط صد أول، أمام انطلاقات الفريق الإيراني.

وفي المقابل، يعتمد الأهلي على انطلاقات العمق والجانبين، بعد التكليفات الفنية التي اهتم بها كوزمين بالنسبة لأسامة السعيدي، الذي قدم مباراة كبيرة، وكان أحد اللاعبين المميزين في الجهة اليسرى، وهو ما أتاح الفرصة لإسماعيل الحمادي، لتقديم واحدة من أفضل مبارياته، وتسجيل هدفين، وصناعة الهدف الثالث. وخلال الأيام القليلة الماضية، اهتم الجهاز الفني بتحفيظ اللاعبين، لطريقة اللعب المتوقع أن يعتمدها الأهلي، خاصة أن الهدف هو عدم الخسارة، والخروج بنتيجة إيجابية، للمنافسة بقوة على التأهل من دور المجموعات، وهو الهدف الأساسي الذي عملت من أجله إدارة القلعة الحمراء منذ بداية الموسم، وكان الهاجس الوحيد وراء قرار تغييرات الأجانب، لزيادة القوة الضاربة لـ«الفرسان».

ويتوقع أن تكون قوة الأهلي الضاربة، أمام تراكتور الإيراني، حاضرة ومؤثرة بشكل كبير، في ظل ارتفاع الروح المعنوية للفريق، بالحصول على الثقة اللازمة بعد الأداء المشرف لـ«الأحمر» أمام ضيفه الأهلي السعودي، وستكون عبر انطلاقات الحمادي وخليل من العمق والجهة اليمنى، إلى جانب ريبيرو القادم من الخلف، والسعيدي من الجهة اليسرى.

وعلى الجانب الآخر، أكد عبد المجيد حسين، المشرف على الفريق الأول، لكرة القدم بالنادي الأهلي، أن مباراة الغد أمام تراكتور الإيراني ليست هينة في ظل قوة أصحاب الأرض، وقال: «هي المباراة الأصعب، لأن صاحب الأرض سيكون مثل الأسد الجريح، والراغب في تعويض خسارته الأولى خارج أرضه أمام ناساف الأوزبكي، وعلينا اللعب بحذر والتعامل باحترافية مع الظروف الصعبة المحيطة باللقاء».

وأضاف «سنلعب في درجة حرارة قد تصل إلى الصفر، وفي ظروف بيئية صعبة وغير معتادة بالنسبة للاعبي الأهلي، ولكن ثقتنا كبيرة في جميع اللاعبين، وفي استمرار الصحوة التي حلت على الفريق، والظهور المشرف أمام الأهلي السعودي خلال مباراة الجولة الأولى، والأهلي يلعب جميع مبارياته في المحفل القاري من أجل الفوز، وهدفنا تحقيق إنجاز في النسخة الحالية من البطولة والصعود لأعلى مراحلها والمنافسة بهدف بلوغ الأدوار النهائية، وتخطي مرحلة المجموعات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا