• الثلاثاء 04 صفر 1439هـ - 24 أكتوبر 2017م
  01:43    محمد بن راشد يّدشن، أعمال الحفر في نفق مترو "مسار 2020"        01:44    محمد بن راشد يرعى، افتتاح القمة العالمية الرابعة للاقتصاد الاخضر في دبي        01:45    السعودية تعلن عن مشروع مدينة استثمارية مع مصر والأردن        01:48    مواجهات عنيفة بين قوات عراقية وتنظيم داعش الإرهابي قرب الموصل    

«الأغذية العالمي» يوسع العمليات

الحكومة تطالب المنظمات الأممية بوقف سرقة المليشيات للمساعدات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أبريل 2017

الرياض (وكالات)

دعا وزير الإدارة المحلية اليمني، رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبدالرقيب فتح، منظمات الأمم المتحدة إلى بذل مزيد من الجهود لضمان إيصال المساعدات الإنسانية والمعونات الإغاثية إلى المديريات المحاصرة في محافظة تعز، وطالب منسق الشؤون الإنسانية في اليمن جيمي ماكجولدريك بعرض الوضع الكارثي في المحافظة، وأثار القصف والدمار الذي تقوم به مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية يوميا بحق المدنيين والحصار الذي تفرضه على المحافظة كما شاهده ميدانياً.

واستغرب ما ورد في بيان منسق الشؤون الإنسانية الذي وصف حركة المحاصرين في تعز، ولم يشر إلى حجم الأضرار وتهجير للسكان بقوة السلاح منذ آخر زيارة للمسؤول الأممي له قبل أكثر 9 أشهر، مشيراً إلى أن ما قامت به المليشيات خلال تلك الفترة يعد جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وأكد ضرورة أن تقوم المنظمات الأممية بتقصي الحقائق حول ما يحدث من جرائم من قبل المليشيات في المحافظة، وحمله مسؤولية رفع التقارير الدقيقة إلى الأمم والمتحدة ومجلس الأمن لاطلاع العالم على ما تقوم به المليشيات الانقلابية من أعمال إرهابية بحق المدنيين.

وأشار إلى أن مسلسل الجرائم التي تقوم بها المليشيات لم يتوقف، مؤكداً أنها تقوم بقصف المنشآت الصحية والخدمية ونهب المساعدات الإغاثية، ما يستوجب من المسؤول الأممي إبراز هذه الأعمال، وغيرها من الأعمال الوحشية التي ترتكبها المليشيات، والوقوف أمامها بكل قوة وحزم.

وكان فتح بحث مع المدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي لدى اليمن ستيفن أندرسون تقديم مزيد من المساعدات الإغاثية لليمن، والخطط البديلة والطرق الآمنة لإيصال المساعدات إلى المحافظات، انطلاقاً من عدن، تفادياً لأعمال النهب والاحتجاز التي تقوم بها مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية للقوافل الإغاثية، إضافة إلى إيصال المساعدات لمحافظة تعز المحاصرة، وخطة تقديم الخدمات للمحافظات. مشدداً على أن احتجاز القوافل والمساعدات جريمة أخلاقية وإنسانية تتنافى مع كل القوانين والمبادئ الدولية، ويستوجب على المجتمع الدولي الوقوف ضد هذه الأعمال بكل جدية وحزم لردع هذه التصرفات الإرهابية.

وأعلن برنامج الأغذية العالمي أنه سوف يقوم بتوسيع عملياته الغذائية الطارئة في اليمن لتقديم مساعدات غذائية لنحو 9 ملايين شخص يحتاجون بشكل عاجل إلى المساعدات.​ وقال أندرسون «يقترب الوضع في اليمن من نقطة الانهيار مع وجود مستويات غير مسبوقة من الجوع وانعدام الأمن الغذائي، ولم يعد بإمكان الملايين من الناس البقاء على قيد الحياة دون مساعدات غذائية عاجلة.. نحن في سباق مع الزمن لإنقاذ الأرواح، ولمنع حدوث مجاعة وشيكة، ولكننا الآن بحاجة ماسة إلى الموارد من أجل القيام بذلك».