• الخميس 28 شعبان 1438هـ - 25 مايو 2017م

استشهاد ضابط و4 جنود وإصابة 22 في معارك اليمن

هادي للبشير: تضحيات السودان ستظل خالدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أبريل 2017

الخرطوم، الرياض (وكالات)

أعلنت القوات المسلحة السودانية أمس استشهاد ضابط و4 جنود وإصابة 22 آخرين ضمن قواتها المشاركة في التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية لدعم الشرعية في اليمن. وقال الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة العميد أحمد خليفة أحمد الشامي في بيان إن القوات السودانية نفذت في إطار الواجبات التي كلفت بها ضمن خطة التحالف العربي عدة عمليات، وأنجزت المرحلة الأولى بنجاح كبير من خلال تحرير جميع الأهداف الموكلة لها وكبدت مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية خسائر في الأرواح وأسرت عددا كبيرا منهم. وأضاف أن القوات السودانية المشاركة في التحالف تستعد لإنجاز المرحلة الثانية بروح معنوية عالية.

وبعث الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي برقية عزاء إلى الرئيس السوداني عمر البشير، معبرا عن عظيم امتنانه وتقديره والشعب اليمني كافة للمواقف الأخوية الشجاعة والصادقة التي قدمها ويقدمها السودان من دماء أبنائه الزكية التي امتزجت بدماء إخوانهم اليمنيين في الدفاع عن الأرض والعرض والعروبة والهوية الواحدة والمصير المشترك. وقال إن تلك المواقف والتضحيات ستظل خالدة في سفر التاريخ ومسيرة حياة شعبنا وأجياله المتعاقبة لمواقف السودان الناصعة البياض مع اليمن وشرعيته الدستورية ووقف الأطماع والتدخلات الإيرانية، مع أشقائه في دول التحالف العربي ليعود اليمن إلى أحضان محيطه القومي والعربي». متمنيا الشفاء العاجل للجرحى والنصر لقضايا الأمة العربية.

وبعث نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن صالح الأحمر برقيتي عزاء ومواساة إلى النائب الأول للرئيس السوداني رئيس مجلس الوزراء الفريق أول ركن بكري حسن صالح وإلى نائب الرئيس السوداني حسبو محمد عبدالرحمن، معبرا عن أصدق التعازي والمواساة لجمهورية السودان قيادة وحكومة وشعباً وللقوات المسلحة الذين سجل أبناؤها أروع البطولات وأنبل معاني الشجاعة والانتصار للهوية اليمنية وحمايتها من الخطر الفارسي الذي يستهدف أمن اليمن والمنطقة.

وعبر عن جزيل الشكر والعرفان للسودان بقيادة البشير على استمرار دعمهم للشرعية ومساندتهم لليمنيين في شتى المراحل والمحن العصيبة. وقال «مواقفكم الشجاعة والصلبة تجاه اليمن في شتى المجالات السياسية والعسكرية والإنسانية تجسد ما يجمع بلدينا الشقيقين من أخوة صادقة وعلاقة تاريخية متينة، وهي في الوقت ذاته دليل ساطع على وفائكم ونبلكم وكرم أخلاقكم حيث كنتم السند والعون لنا وقدمتم التضحيات والدعم العسكري والسياسي والتسهيلات لليمنيين في السودان من طلاب ومبتعثين وزوار، وأسهمتم بشكل كبير في معالجة جرحانا الأبطال وتضميد جراح اليمن بشكل عام، وليس أبلغ موقفاً من أن ينزف أبطالنا وأبطالكم دماءهم في موقع واحد وخندق واحد ليوحّدوا بذلك قضيتنا وهدفنا ومصيرنا». وأضاف «نؤكد لكم بأن مواقفكم الأخوية الصادقة وتضحياتكم الكبيرة ستظل محط تقديرنا واحترامنا وسيدوّنها تاريخ البشرية في صفحاته البيضاء الناصعة وستظل ديناً علينا تجاه أشقائنا في السودان».