• الجمعة 30 محرم 1439هـ - 20 أكتوبر 2017م

حياتك

لا تشتر هاتفاً ذكياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 مارس 2012

عنوان المقال واضح وصريح جداً، وإذا كنا نريد أن نكون صرحاء أكثر، فاليوم وفي هذه اللحظة بالتحديد، لم يعد لديك ولدى المقبلين على شراء هاتف ذكي جديد، متسع من الوقت، للتفكير والسؤال والبحث والتقصي.. عن الهاتف الجديد الذي ترغب في شرائه، تملكه لفترة زمنية طويلة، وتقول وتتباهى بأنك تملك هاتفا جديدا، دون أن تصدم وتفاجأ وتدهش.. عندما تلاقي غيرك من الأصدقاء والزملاء، وفي حوزتهم هواتف ذكية، أجدد في كل شيء من هاتفك، بدايةً من الشكل والحجم، مروراً بالمواصفات والوظائف، وانتهاء بالإمكانيات ونظام التشغيل الخاص بهذا الهاتف، وما يقدمه من خدمات كثيرة وعديدة لملاكه ومستخدميه.

اليوم وفي هذا الوقت بالتحديد، أنت بين أمرين، كلاهما «أمرُ» من الآخر، فإما أن «تكسر الجرة» وتعقد العزم على شراء أي من الهواتف الذكية الكثيرة والمنتشرة بغزارة في أسواقنا ومحالنا التجارية، أو أن «تشد الحزام» وتلغي فكرة الشراء الآن، وتؤجلها لوقت ليس بالقريب، لحين إعلان بعض عمالقة تصنيع الهواتف الذكية، عن موعد طرحها لآخر إصداراتها من الهواتف، التي لاقت ما لم يلاقيه غيرها، من نجاح وتفوق وسيط لم يسبق له مثيل.. وعلى رأسها، وليس بشهادتي فقط! إنما بشهادة الآلاف من المستخدمين والمئات من الخبراء، والعشرات من المحللين والمختصين.. هواتف شركة آبل الذكية «آي فون»، وهواتف شركة سامسونج الذكية «جالاكسي إس».

وفيما يبدو أن غمامة الإشاعات «الإلكترونية التكنولوجية»، بدأت بـ «التبدد»، والإشاعات التي لها أول وليس لها آخر حول النسخ المرتقبة، والتي انتظرناها بفارغ الصبر، وانتظرها معنا المئات من عشاق منتجات هاتين الشركتين، بدأت بالتحول وبشكل تدريجي إلى حقائق في بعضها أقرب إلى كونها إشاعات، فهاتف «آي فون 5»، والذي كان ينتظره الملايين حول العالم، بدأت صوره تشق سحابات الإشاعات، وبدأت مزاياه ومميزاته.. التي سيأتي بها، تمحو وتزيل التكهنات، وبدأت وعلى ما يبدو عودة أقلام النقاد والمحللين والباحثين، في خبايا شركة آبل، من التغزل بالشركة ومنتجاتها، بعد حالة «السبات» التي وضعتهم بها الشركة بعد طرحها لهاتفها الأخير آي فون 4 إس. وفي الجهة المقابلة، تستمر الشركة الكورية «سامسونج» بجهودها الكبيرة، وتواصل اختباراتها غير المنقطعة، على إنتاج الجيل الثالث من هاتفها الذكي «جالاكسي إس 2»، والذي تمكنت مبيعاته من تجاوز مبيعات هواتف شركة آبل، في أكثر من مناسبة، لتصل المنافسات لذروتها بين هاتين الشركتين، حيث تنوي شركة سامسونج من خلال هاتفها جالاكسي إس 3، قلب موازين القوى في سوق الهواتف المتحركة الذكية، وتنوي أيضاً من رفع اسم منتجها الجديد، جنباً إلى جنب هاتف شركة آبل المرتقب آي فون 5، على أرفف وواجهات المحال التجارية ومراكز بيع الهواتف الذكية.

فإذا لم تشتر إلى هذه اللحظة من قراءتك للمقال، أياً من الهواتف الذكية المتوافرة حالياً، فأنصحك بالتريث لشهر مايو القادم، عند كشف معظم الشركات النقاب عن منتجاتها الجديدة كلياً في هذا العالم المتحرك الذكي.

المحرر

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا