• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تراجع خيار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وكاميرون يستبعد انضمام تركيا قبل 3000

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 مايو 2016

لندن (وكالات)

أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أمس، أن الأمر سيستغرق عقوداً قبل أن تنضم تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، رداً على أنصار خروج بلاده من الكتلة الأوروبية، محذراً الناخبين من أن أسعار المواد الغذائية سترتفع إذا قررت البلاد الخروج من الاتحاد في الاستفتاء الذي يجري في 23 يونيو المقبل، وقال كاميرون خلال برنامج على شبكة «آي تي في» التلفزيونية إن «الأمر سيستغرق عقوداً قبل أن نواجه هذا الاحتمال.. تركيا قدمت ترشيحها عام 1987، وبالوتيرة التي تسير بها الأمور، فسيترتب الانتظار حتى عام 3000 لنراها تنضم إلى الاتحاد الأوروبي». جاء ذلك رداً على وزيرة الدولة للقوات المسلحة بيني موردونت وهي من الوزراء المؤيدين للخروج من أوروبا، التي قالت في وقت سابق أمس، «التصويت للبقاء في الاتحاد هو تصويت للسماح لأشخاص من ألبانيا ومقدونيا والجبل الأسود وصربيا وتركيا بالمجيء بحرية إلى بلدنا حين تنضم بلدانهم قريباً للاتحاد الأوروبي.. العديد من هذه الدول لديها نسب إجرام مرتفعة ومشكلات مع العصابات والخلايا الإرهابية».

وعنونت صحيفة «صنداي اكسبرس» القريبة من «حزب الاستقلال» (يوكيب) المعادي للهجرة «12 مليون تركي يقولون إنهم يريدون المجيء إلى المملكة المتحدة وهم بصورة أساسية عاطلون عن العمل وطلاب». وبحسب موقع «وات يو كاي ثينكس» (ما هو رأي المملكة المتحدة) الذي يورد متوسط آخر 6 استطلاعات للرأي، فإن خيار البقاء في الاتحاد سيفوز بنسبة 55%، مقابل 45% لأنصار الخروج، كما أن مكاتب المراهنات تشهد إقبالاً من المراهنين على مواصلة المغامرة الأوروبية التي تعود إلى 43 عاماً، وقدر مكتب المراهنات «ويليام هيل» هذا احتمال البقاء في الاتحاد بنسبة 86 %.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا