• الأربعاء 04 شوال 1438هـ - 28 يونيو 2017م

يلعب بطولته نخبة من نجمات الدراما

«مطلقات صغيرات».. صرخة نسائية ضد ظلم المجتمع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أبريل 2017

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

بهدف تسليط الضوء على قضايا الطلاق في المجتمع الخليجي وضحاياها من النساء اللواتي يواجهن معاناة حياتية كبيرة ويتعذبن بسبب العادات والتقاليد، تعرض قناة «دراما» الدراما الخليجية «مطلقات صغيرات» الذي يشارك في بطولته نخبة من نجمات ونجوم الدراما من بينهن شهد الكويتية وأمل العوضي وأحمد إيراج وهنادي الكندري وغادة الزدجالي وأمل محمد وإبراهيم الزدجالي، وهو من تأليف خلود النجار وإخراج سائد بشير الهواري.

حكايات مطلقات

يناقش المسلسل واقع وأسباب طلاق الفتيات الصغيرات والقوانين التي لم تنصف المرأة في هذا الجانب عبر رصد حالات وإحصائيات مستمدة من جهات رسمية، إلى جانب ما يواجهونه من نظرة المجتمع لهن، وذلك عبر حالات وقصص واقعية أبطالها من العنصر النسائي، حيث يظهر العمل مجموعة من الفتيات اللواتي يردن التخلص من هموم وأعباء حولت حياتهن إلى جحيم مع رجال لم يفكروا يوماً بهن، وبحقوقهن.

تدور أحداث المسلسل بصفة عامة عبر حكايات لبعض النساء المطلقات اللواتي يبحثن عن حقوق المرأة وتسليطهن الضوء على قصور القوانين التي تحفظ حقوقها والتي تعمل على عدم إنصافها دائماً، حيث تلعب شهد الكويتية شخصية «عائشة» التي يجدها المشاهد أنها تعاني منذ سنها المبكر، وبعد ذلك اقتراح زوجة أبيها أن تزوجها من أحد أقاربها وهي لا تزال صغيرة في العمر، فتدخل معها في مشكلات بسبب عدم زواجها في هذا العمر، إلا أنها تتعرض لصدمة أكبر حينما يجبرها والدها على الزواج من رب عمله لكي ينجو من دخوله السجن، خصوصاً أنه مديون له، فدفع بها للزواج برجل كبير في العمر بمثابة جدها، لتكون الزوجة الثانية منه، خصوصاً أنه متزوج ولديه أبناء، وذلك لكي يرحمه من عدم سداد الديون.

تعنيف وضرب

أما أمل العوضي التي اعتبرت أن المسلسل من أهم الأعمال الدرامية التي عرضت في الدراما الخليجية، خصوصاً أنه ناقش قضية المطلقات الصغيرات بكل جرأة وموضوعية، فهي أيضاً حالة من بين الحالات التي قدمها العمل، التي تحاول أن تغير من زوجها في شخصيته وأسلوب حياته من دون جدوى، وذلك من خلال شخصية «سارة» الفتاة الطموحة والجميلة التي تهتم بشكلها دائماً، لكن الطرف الآخر وهو زوجها يعاني من الكسل الشديد، فلا يفكر في مستقبل بيت وأسرة، ولا يولي اهتماماً للعمل، وكل همه قضاء وقته مع أصدقائه، فتحاول بشتى الطرق أن تغير منه، وتوجهه نحو الصواب، إلا أنه يرفض نصائحها، فرفض هي من ناحيتها الإنجاب منه من دون علمه، لاسيما أنها لا تشعر بالاستقرار والطمأنينة معه، فيتهمها بالتقصير تجاه عدم إنجابها، وتتعرض إلى التعنيف والضرب من قبله.

مرض الشك

من ناحية أخرى يتابع المشاهد شخصية «فاطمة»، التي لعبت دورها الممثلة هنادي الكندري، التي تعبت من زواجها برجل مصاب بمرض الشك، حيث يراقبها لحظة بلحظة، وليس لديه أسلوب في الحوار معها، فنقاشه الحاد وسلوكياته غير المقبولة، جعلتها تعيش حياة صعبة بلا روح ولا حياة، ورغم تحملها لهذا الوضع إلا أنها تكتشف خيانته لها، فتقرر الانفصال عنه وطلب الطلاق والخروج من قفص الجحيم الذي كانت تعيش فيه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا