• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يعطي تفاصيل أكثر تناغماً وتمازجاً

تناقض الأبيض والأسود يرفل بالأناقة في تزيين غرف المعيشة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 مارس 2014

خولة علي (دبي) - انتهج خبراء التصميم الداخلي خطاً جديداً لهذا الموسم، اعتمد على تصاميم غرف بنظام أحادية اللون، وهو نمط يعطي تفاصيل أكثر تناغماً وتمازجاً، بين مفردات وعناصر الديكور الداخلي، بحيث تقوم على عملية التدرج اللوني أوالاختلاف في طبقات اللون نفسه، ما يخلق أجواءً أكثر ترفاً وبهجة، ومحركاً للتفاصيل وأجزاء المكان، ويشعر فيه المرء بمداعبة الألوان لبعضها بعضا وفي إطار يفيض بالأناقة والراحة التي تنسجها التصاميم الحديثة للأثاث، حيث نجد تلاحماً رائعاً بين اللون الأبيض الذي يشع صفاء وفخامة، والأسود الذي يبرز تفاصيل المكان بقوة أكثر.

للمزيد حول هذا الأسلوب الذي له عشاقه ومحبوه، يؤكد خبراء التصميم، أن عملية الجمع بين الأسود والأبيض يعتبر مزيجاً رائعاً من الفخامة ذات الطابع العصري، وهناك الكثير من قطع الأثاث وخامات الديكور الداخلي التي يمكن أن تمنح كل محبي هذا الخط من الديكور، خيارات واسعة في تشكيل وتصميم منازلهم، بطريقة خلاقة وأكثر إبداعا، فقد عكف المصممون على إنتاج الكثير من قطع الأثاث التي تطل علينا بطريقة فنية رائعة وأكثر ابتكارا، فعدا عن تفاصيلها البديعة إلا أنها أيضا توفر قدراً من الراحة لمستخدميه بفضل طريقة تصميمها بما يتلاءم مع طبيعة جسم الإنسان.

قليل من الجرأة

يلفت خبراء التصميم في ذا ون قائلين «ربما يعتقد البعض أن التصاميم الأحادية اللون يصعب الخروج عن خطها وهذا بكل تأكيد غير صحيح، فقليل من الجرأة يمكن أن نجعل المكان أكثر حيوية، وابتهاجا، بجلب قطعة بلون آخر لنمط التصميم المكون من الأبيض والأسود، والأمر متروك للفرد في البحث عن قطع يمكن أن يستكمل بها تفاصيل هذه البيئة التي ترسو على عناق لوني التضاد. وذلك بإدخال لمسات من الذهبي، الفضي والأحمر أوحتى لون نوعاً ما هادئ. فالخيارات واسعة والأفكار أيضا متعددة، ولكن ما ينتظر من المرء هو التجربة وخوض مجال تصميم بيئته بما يتلاءم مع شخصيته والراغبة في إحداث نوع من التغيير والتجديد، وكسر الروتين والرتابة في بيئته المحطية».

«الألوان الأحادية»

يشير خبراء ذا ون موضحين: لكي يحصل المرء على مظهر غرفة معيشة عصرية مُعبرة عن «عشق الألوان الأحادية»، يمكن تغطية الجدار الأساسي بورق أو كساء جدران، بحيث يلفت الأنظار، وبشكل غير تقليدي ومألوف، وبملامح أكثر ابتكارا، وهو نوع من غطاء الجدران مصممة من أغلفة مجلات بالأبيض والأسود، ليكون خلفية أنيقة لأريكة رشيقة من الكتان القطني الأبيض الناصع التي تسير على إيقاع المودرن، مريحة عند الجلوس عليها أو حتى الاسترخاء وأخذ قيلولة عليها، والمكان لا يكتمل من غير خزانة كتب جرافيكية التصميم، من معدن أسود بسيط، حتى يجد المرء متنفساً له للقراءة وتغذية عقله وفكره في محطة تسير تصاميمها على وتيرة هادئة، ونظراً لكون الخزانة باللون الأسود فهي تبرز التحف والمقتنيات الموزعة في الأركان بطريقة واضحة إذا ما كانت القطع بيضاء اللون، وفي هذا الركن «محطة الجلوس أوغرفة المعيشة»، يكون المرء بحاجة إلى قطع للاسترخاء، يمكن أن يكون بإضافة مسند قدمين جلدي بطبعة الحمار الوحشي، وننصح عند استخدام هذا النوع من القماش بضرورة أن تكون بقية محتويات الغرفة متسمة بالبساطة والهدوء حتى لا يحدث نفور لوني وبهرجة متعبة للعين، كما يمكنِ أيضا استخدام نفس القماش وهو جلد الحمار الوحشي بعمل أغطية للوسائد الصغيرة التي يمكن أن توزع على الأريكة الكبيرة البيضاء الممددة على طول الجدار، في غرفة المعيشة أوحتى عمل مفرش لطاولة القهوة. فالأمر هنا متروك للفرد في انتقاء ما يراه مناسبا له. ويمكن أيضا التقليل من حدة تصميم ورق الجدران الذي يأتي على شكل صحيفة عملاقة تجمع صور المشاهير باللون الأبيض والأسود، في خطوة وشكل يعود بنا إلى حضن النمط الكلاسيكي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا