• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م
  06:36     التحقيق السويسري: الاستماع إلى الخليفي في 25 اكتوبر     

غليون: بوفييه كانت في «مكان آمن» الأربعاء

ناشطون: الصحفية الفرنسية رفضت مغادرة بابا عمرو دون بقية الجرحى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 02 مارس 2012

عواصم (وكالات) - أعلن رئيس المجلس الوطني السوري المعارض برهان غليون أمس، أن الصحفية الفرنسية اديت بوفييه المصابة والمحاصرة على ما يبدو في حمص كانت أمس الأول في «مكان آمن»، بينما أكدت لجان التنسيق المحلية أن بوفييه ترفض مغادرة بابا عمرو دون إخراج سائر الجرحى المدنيين. من جانبه، وصل الصحفي الإسباني خافيير اسبينوسا من صحيفة «ال موندو» إلى لبنان هارباً من حمص كما أعلنت الصحيفة على موقعها الإلكتروني الليلة قبل الماضية، مؤكدة أن «حالته الصحية ممتازة».

وقال غليون في مؤتمر صحفي بباريس «لقد تلقيت الأربعاء رسالة من داخل سوريا مفادها أن بوفييه كانت في مكان آمن. لا أعلم اليوم ( الخميس) ما إذا كانت لا تزال في مكان آمن». وقد أصيبت بوفييه التي تعمل لصحيفة «لوفيجارو» بجروح خطرة في 22 فبراير المنصرم أثناء قصف أدى إلى مقتل الصحفية الأميركية العاملة لحساب «صاندي تايمز» البريطانية ماري كولفن والمصور الفرنسي ريمي اوشليك. وتمكن الصحفي البريطاني بول كونروي الذي كان محاصراً أيضاً في حمص في اليوم نفسه، من الوصول إلى لبنان المجاورة خلال الأيام الأخيرة. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو في تصريح صحفي أمس، «أكان هنا في باريس أو على الأرض، سنبذل كل ما في وسعنا من أجل إجلاء بوفييه بظروف آمنة». وأضاف «أن وقف أعمال العنف التي بلغت مستوى لا يحتمل في مدينة حمص، أمر ضروري للتوصل إلى تحقيق هذا الهدف». وكرر «نطلب من سلطات دمشق اتخاذ قرار بدون تأخير في هذا المنحى» ملمحاً بذلك مرة جديدة إلى أن بوفييه وزميلها الفرنسي وليام دانيلز موجودان في حمص.

من جانب آخر، كتبت صحيفة «ال موندو» أن مراسلها اسبينوسا «خرج من سوريا، وهو موجود في لبنان وحالته الصحية ممتازة».