• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الرئيس التنفيذي للمجموعة المالية «هيرميس» :

متانة الاقتصاد الإماراتي ترسخ القدرة على استيعاب تراجع النفط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 مارس 2015

مصطفى عبدالعظيم

دبي (الاتحاد)

أجمع مسؤولون في المجموعة المالية هيرميس على قدرة الأسواق المالية في الإمارات والمنطقة التعافي سريعاً والخروج من دائرة التذبذبات الحادة خلال الفترة القليلة المقبلة، متوقعين أن يشهد النصف الثاني من العام عودة الزخم لسوق الإصدارات الأولية مرة أخرى. وأكد هؤلاء أنه على الرغم من تأثر الاقتصادات النفطية بالتراجع الحاد في أسعار النفط مؤخراً فإن الأسس الاقتصادية لدولة الإمارات احتفظت بمتانتها وصلابتها في احتواء هذا التراجع بفضل الاحتياطات الوقائية الضخمة. وتوقع هؤلاء عودة متوسطات التداول في الأسواق إلى مستوياتها الطبيعية خلال النصف الثاني من العام الجاري ليتجاوز المليار درهم خصوصاً مع عودة الأفراد والمؤسسات الاستثمارية للسوق والتوقعات بانخفاض حجم التذبذبات الكبيرة في الأسواق.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي جرى عقده أمس الأول بمناسبة إطلاق أعمال الدورة السنوية الحادية عشرة من المؤتمر الاستثماري بمشاركة أكثر من 450 مستثمراً من 200 مؤسسة مالية تتجاوز أصولها الاستثمارية 10 تريليونات دولار أميركي وممثلي الإدارة التنفيذية في 107 شركات مدرجة تغطي قطاعات اقتصادية متنوعة في 14 دولة بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

وتوقع محمد عبيد رئيس قطاع الوساطة والعضو المنتدب في المجموعة المالية هيرميس أن يشهد سوق الاكتتابات العام الولية في الإمارات تعافياً وازدهاراً خلال النصف الأول من العام الجاري، مدعومة بالنتائج الناجحة لحالات قيد اكتتابات عامة أولية في أسواق الأسهم المحلية.

بدوره قال الرئيس التنفيذي للمجموعة المالية – هيرميس الإمارات، سيف فكري أن «سوق الطروحات في الإمارات سينشط مرة أخرى خلال النصف الثاني من العام الجاري» مشيراً إلى أن «المؤشرات الاقتصادية ما زالت إيجابية وتدعم حالة من الانتعاش».

وتستضيف دبي الدورة السنوية الحادية عشرة من الملتقي الاستثماري بالمنطقة على مدى 3 ايام، وذلك تحت رعاية سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي رئيس مركز دبي المالي العالمي.

ويتناول المؤتمر مجموعة من القضايا والموضوعات المحورية، ومنها التحولات المرتقبة بالمشهد الاستثماري خلال الفترة المقبلة من تزايد وتيرة الطروحات العامة في مصر خلال عام 2015، وتوقعات زيادة صفقات الدمج والاستحواذ في مجلس التعاون الخليجي في ظل أزمة السيولة العالمية وهبوط أسعار النفط. وقال كريم عوض، الرئيس التنفيذي للمجموعة المالية هيرميس، في عرض رده على سؤال بشأن تأثير انخفاض أسعار النفط على شهية المستثمرين الإماراتيين، والخليجيين للاستثمار في المشروعات، المُقرر طرحها في مؤتمر مصر الاقتصادي في 15 مارس الجاري بمدينة شرم الشيخ إنه من غير المتوقع أن يؤثر انخفاض أسعار النفط على شهية الإماراتيين، والخليجيين للاستثمار في المشروعات التي سيجري طرحها في مؤتمر مصر الاقتصادي. وتوقع ألا تستمر انخفاضات أسعار النفط لفترات طويلة، حيث تجاوزت أسعار النفط في عامي 2010 و2011، مستوى 100 دولار للبرميل الواحد، بما مكَّن الكثير من الدول العربية المنتجة للنفط من تركيم حجم كبير من الاحتياطات المالية، بما يعزز الدافع لديها إلى مواصلة الاستثمار في الأسواق الخارجية بما في ذلك السوق المصري.

وفي الإطار ذاته، قال وائل زيادة رئيس قسم البحوث بالمجموعة المالية هيرميس: إن هبوط أسعار النفط لن يؤثر على شهية المستثمرين الإماراتيين، والخليجيين للاستثمار في المشروعات، المقرر عرضها في مؤتمر مصر الاقتصادي، وعلل ذلك بأن استقرار أسعار النفط على مدى خمس سنوات متتالية قد ساعد الدول الخليجية المنتجة للنفط ليس فقط في تركيم احتياطات مالية ضخمة، وإنما كذلك في تعزيز حجم أصولها، حيث تفيد التقديرات بأن قيمة أصول الصناديق السيادية تتجاوز الثلاثة تريليونات دولار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا