• الثلاثاء 28 ذي الحجة 1438هـ - 19 سبتمبر 2017م

«البيئة» تؤكد خلو شواطئ أم القيوين من «المد الأحمر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 مايو 2016

سعيد أحمد (أم القيوين)

أكدت وزارة التغير المناخي والبيئة، أنها لم ترصد أية حالة لظهور المد الأحمر أو نفوق أسماك على شواطئ أم القيوين خلال الفترة الحالية، مؤكدة أن مياه البحر في الإمارة خالية من تلك الظاهرة، وأن الأسماك سليمة.

وقال المهندس أحمد الزعابي مدير إدارة أبحاث البيئة البحرية بالوزارة، إن الوزارة قامت بأخذ عينات من مياه بحر أم القيوين، وتبينت أنها بحالة جيدة، ولا يوجد شيء يدل على ظهور المد في المنطقة، لافتاً إلى إن الوزارة تحرص دائماً على تنفيذ جولات ميدانية مجدولة للتدقيق على مناطق مختلفة في الدولة، ومن ضمنها شواطئ أم القيوين، للتأكد من نظافة مياهها وخلوها من المد الأحمر، وضمان صلاحية صيد الأسماك.

جاء ذلك، بعد أن لاحظ عدد من الصيادين في أم القيوين، انتشار روائح كريهة على شاطئ ميناء الصيادين «النقعة»، ووجود عدد من الأسماك نافقة، مما جعلهم يبدون تخوفهم باحتمالية ظهور المد الأحمر في مياه بحر الإمارة.

وأضاف الزعابي، إن ظاهرة المد الأحمر، تعتبر ظاهرة طبيعية تحدث في المياه البحرية نتيجة ازدهار الهائمات النباتية «العوالق» أو الطحالب وحيدة الخلية في حيز مكاني معين خلال فترة زمنية معينة، وتعرف محلياً باسم «حيض البحر»، لافتاً إلى إن تأثيره يكون بانتشار روائح كريهة ونفوق الأسماك، وتضرر عملية الصيد.

وأشار إلى أنه يمكن للمد الأحمر أن يتخذ ألوانا عدة، منها الأكثر شيوعاً في مياه الدولة : اللون الأخضر الغامق، والبني الغامق، والأخضر الفاتح، والبني الفاتح والأحمر والبرتقالي، ويأخذ هيئة بقع أو خيوط على امتداد مياه سواحل الدولة سواء من أنواع ثنائية الأسواط أو «الدياتومات» أو الخضراء المزرقة أو غيرها.

وذكر أن عدد الهائمات النباتية البحرية يصل إلى حوالي 5000 نوع على مستوى العالم، ومنها 300 نوع لها القدرة على التسبب في المد الأحمر، ومنها 80 نوعاً لها القدرة على إنتاج المواد السامة داخل خلاياها أو في المحيط الخارجي لها، كما إن هناك أنواعاً أخرى لها المقدرة على استنزاف كميات الأكسجين المذابة في المياه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا