• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تلجأ إليها الأسر محدودة الدخل

تأجير القفاطين.. ظاهرة أفرزها تعلق المغربيات بزيهن التقليدي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 مارس 2014

محمد نجيم (الرباط) - أمام العجز المالي، الذي تُعاني منه أغلب الأسر المغربية، تلجأ أسر مغربية، تجد نفسها أمام استحقاقات اجتماعية كأن تكون مدعوة إلى حضور عرس من الأعراس، أو حفلات العقيقة أو الخطوبة أو الحفلات، التي تُنظم بعد نجاح فرد من أفراد العائلة وحصوله على شهادة جامعية إلى محال تأجير القفطان، التي بدأت تكثر في أحياء المدن المغربية، وتلبي أذواق الجميع.

علامة بارزة

معروف عند المغاربة حبهم وتعلقهم بالقفطان المغربي، الذي يعكس علامة بارزة من علامات ورموز الثقافة المغربية وتراثها الأصيل، ولا يُمكن للمرأة المغربية أن تذهب إلى حفل من الحفلات أو حضور عرس من الأعراس، إلا وهي مرتدية «القفطان»، اللباس الذي يزيد المرأة المغربية جمالاً وتألقاً وأنوثة. ويؤكد تشبثها بهويتها المغربية، ما شجع خروج ظاهرة، لم تكن معروفة من قبل وهي ظاهرة تأجير القفاطين للأسر المغربية، إلى فضاء المجتمع المغربي، حتى أصبحت تلك المحال منتشرة في المغرب وحتى في المدن الكبيرة والقرى الصغيرة.

ويكمن للمرأة أو الفتاة المغربية أن تزور محلاً من تلك المحال، التي تعرض القفطان المغربي، وتقوم باستئجاره بسعر زهيد، لتجد ضالتها في تلك المحال. ويكفي أن تدلي ببطاقة تثبت هويتها للمشرفة عن المحل، التي تحتفظ بها كضمان عندها مع دفع مبلغ 200 درهم مغربي قيمة تأجير القفطان لمدة 24 ساعة، ويتضاعف المبلغ مع كل تأخير، وحين تلجأ المرأة أو الفتاة المغربية لتلك المحال يمكن لها أن تختار ما تشاء من القفاطين، وما يناسبها من ألوان وتصاميم ترضي ذوقها.

في السياق نفسه، تقول صفاء، المسؤولة عن محل من محال تأجير القفطان المغربي: «أقوم منذ سنوات بتأجير القفطان المغربي للأسر المغربية، التي تعجز عن اقتناء قفطان جديد لإحدى بناتها لأن عملية شراء قفطان جديد، جد مكلفة، وترهق ميزانية الأسر المغربية المحدودة الدخل، فشراء قفطان واحد قد يكلف الأسرة الدخل الشهري لموظف بسيط. لذا ابتكر المجتمع عملية تأجير القفاطين ليريح الأسر المغربية، ويقدم خدمة للقفطان المغربي متمثلة في الترويج له، والمساهمة في بقائه رمزاً من رموز اللباس المغربي»، مشيرة إلى أن المرأة المغربية حين تلبس القفطان تجد نفسها في رداء يعكس هويتها وأصالتها، وتحافظ على القيم المتوارثة في منظومة المجتمع، ثم إن القفطان بتصاميمه وألوانه المتناسقة يزيد المرأة جمالاً.

خدمات متبادلة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا