• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

يوفر 28 طريقة وآلية دفع للتسهيل على الجمهور

صندوق الزكاة يصرف مليار درهم لمساعدة 32 ألف أسرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 مايو 2016

محسن البوشي (العين)

كشف عبد الله بن عقيدة المهيري أمين عام صندوق الزكاة ، أن إجمالي قيمة المبالغ التي جمعها وصرفها الصندوق منذ تأسيسه وحتى الآن بلغت مليار درهم تم جمعها وصرفها داخل الدولة، استفاد منها نحو 32 ألف أسرة.

وأشار إلى أن الصندوق يوفر 28 طريقة وآلية مختلفة لدفع قيمة الزكاة، تشمل البنوك ،الهاتف، الإنترنت ، بالإضافة إلى 6 آلاف جهاز لدفع الزكاة والعديد من الوسائل والخدمات التي يوفرها الصندوق لتسهيل عملية دفع الزكاة على أفراد الجمهور.

جاء ذلك في كلمة ألقاها أمين عام مجلس صندوق الزكاة، في مستهل محاضرة حول أهمية الزكاة وأثرها على المجتمع، استضافها مجلس الخبيصي في العين مساء الجمعة الماضي، وألقاها الواعظ عيسى الشامسي عرف خلالها المهيري بدور وأهداف الصندوق والأنظمة واللوائح التي يعمل بموجبها والإنجازات التي حققها منذ تأسيسه كهيئة اتحادية بتوجيهات في حياة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه».

وقدم المهيري في كلمته نبذة عن صندوق الزكاة والدور الذي يقوم به مشيراً إلى أن الصندوق هيئة اتحادية أسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» الذي يمضي على نهجه الطيب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسموهما يوليان اهتماماً كبيراً بتلبية احتياجات المواطنين، وتحقيق تطلعاتهم، وتوفير كل الدعم والمساعدة لفئة المحتاجين والمعوزين والتخفيف من معاناتهم.

وأوضح أنه بناء على توجيهات القيادة العليا الرشيدة بتخفيف المعاناة على الأسر التي تسعى إلى الإفادة من خدمات الصندوق يتبني الصندوق برنامجاً طموحاً لتحقيق هذه الغاية للتيسير على الأفراد والأسر الذين يسعون للإفادة من خدماته منذ لحظة تقديم الطلب، وحتى مرحلة إجراء البحث الاجتماعي وعرضه على لجنة الصرف للبت في الحالة بعد إخضاعها للبحث والدراسة، مشيراً إلى أن هناك نحو 400 أسرة متعففة تستفيد من خدمات الصندوق، وتأتي في غالبيتها بطريقة غير مباشرة عبر أشخاص موثوق فيهم. وأوضح أمين عام صندوق الزكاة أن محاضرته بمجلس الخبيصي تأتي ضمن سلسلة محاضرات يقوم عليها الصندوق في هذه الأيام مع قرب حلول شهر رمضان الفضيل، شهر العبادات والدعاء وعمل الخير، لتعريف الجمهور بأهمية الزكاة ، وأحكامها، وكيفية دفعها، وآثارها الإيجابية على الفرد والمجتمع ، ودور الصندوق والأهداف التي يرمي إليها. كما أوضح عبد الله الأحبابي المشرف على المجلس أن المحاضرة تأتي ضمن سلسلة المحاضرات والندوات التي يستضيفها المجلس وغيره من مجالس الأحياء بالتنسيق مع ديوان ولي العهد في أبوظبي، بهدف تعزيز القيم الدينية والأخلاقية، ورفع درجة الوعي لدى أفراد الجمهور بمختلف القضايا والأمور التي تهم المجتمع.

من جهته قال الواعظ عيسى الشامسي إن الزكاة نماء وانتماء، فهي نماء للمال بزيادته وإحلال البركة، وهي انتماء للدين والوطن على السواء، فالغني الذي يخرج زكاة ماله، يكون مخلصاً محباً لوطنه، وقد أسهم في نمو اقتصاد بلده، وسَاهم في بناء المجتمع، ويعمل على إسعاد أفراده، لأنّه ساهَم في ضمان عوامل استقراره، وحمل بعض أعباء ما تحمله الجهات المختصة تجاه الفقراء من أبناء المجتمع. وتطرق المحاضر إلى العديد من الجوانب المتعلقة بالزكاة وأهميتها وأثرها في المجتمع، وأجاب في ختام محاضرته على أسئلة جمهور الحضور التي تمحورت حول أحكام الزكاة ومقدارها، وتوقيت دفعها ووقتها، والفئات التي تستحقها ومقدار زكاة الذهب والفضة وكذلك زكاة العقار ، وثمن المشاركون في المجلس اهتمام وحرص القيادة العليا الرشيدة بتحقيق رخاء واستقرار المواطنين ومعايشة احتياجاتهم والارتقاء بمستوى معيشتهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض