• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

قدموا أنشطة للحد من الأخطار على الطرقات

طلبة يكشفون عن نضوج توعوي في «معرض أسبوع المرور»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 مارس 2014

أشرف جمعة (أبوظبي) - قدمت مجموعة من طلبة المدارس تجربة متميزة للجمهور في مركز المشرف للتسوق في أبوظبي عبر عرض حي للأخطار التي المرورية التي تحدث بشكل يومي على الطرقات، سواء فوق الجسور أو في الشوارع الجانبية، وكذلك ما يتعرض له المشاة من حوادث سير تودي بحياة الكثير منهم، في إطار الفعاليات المصاحبة لانطلاق أسبوع المرور الخليجي، في دورته الثلاثين، تحت شعار «غايتنا.. سلامتك»، الذي تنظمه مديرية المرور والدوريات بشرطة أبوظبي، برعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.

في الطابق الأول من مركز المشرف للتسوق، تصدرت مجموعة من المجسمات لطرق وجسور وإشارات مرور وسيارات المشهد لتستقطب عدداً كبيراً من زوار مركز التسوق، الذي تحلقوا حول هذه المجسمات تعبيراً عن احتفائهم وتفاعلهم مع معرض «أسبوع المرور الخليجي»، من خلال مشاركة جمعية «ساعد» راعية الحدث، وعدد من طلبة المدارس وشركة المسعود بريجستون للإطارات، وكان لافتا قدرة الطلبة على تقديم معلومات مهمة للجمهور لتوعيتهم بمخاطر الحوادث المرورية.

مشهد مروري

حول معرض أسبوع المرور، الذي يستمر يومين في مركز المشرف للتسوق في أبوظبي، يقول المساعد أول سالم النهدي، رئيس فريق التوعية بجمعية «ساعد» إنه بالتزامن مع أسبوع المرور الخليجي في دورته الثلاثين، الذي يحمل شعار «غايتنا.. سلامتك» تسعى الجمعية إلى أن تتحقق قواعد السلامة المرورية على الطرقات وصولا للحد بشكل ملموس من الحوادث المرورية التي تنتج عنها أضرار بسيطة، أو تلك التي تودي بحياة الآخرين، إذ إن الالتزام بقواعد السير يسهم في وجود حالة مرورية خالية من المشكلات الجسيمة، وبما يتماشى مع مبادرات القيادة العامة لشرطة أبوظبي وحملة «معاً» للحد من wwالحوادث المرورية، التي انطلقت عام 2012، والتي تسعى إلى تحقيق مشهد مروري ناضج من خلال تعديل السلوكات المرورية لمختلف الفئات الاجتماعية بما يسهم في تطبيق القوانين والأنظمة المنسجمة مع أفضل الممارسات العالمية، وكذلك إبراز دور الأسرة في تنشئة جيل واع مرورياً.

ويلفت النهدي إلى أن مهمة «ساعد» توعية الجمهور بالقواعد المنظمة لحركة المرور عبر هذا المعرض، الذي تشارك فيه جهات عدة، موضحا أن طلبة المدارس استطاعوا أن يكونوا واجهة مشرفة، من خلال عرض مشروعاتهم الخاصة بالتوعية المرورية، ومن ثم التعامل مع الجمهور بصورة إيجابية فهذه الفئة لديها طموحات كبيرة على اعتبار أنهم جيل الغد.

ويلفت النهدي إلى أن شريك جمعية ساعد في هذا الحدث شركة المسعود للإطارات قدمت ورشاً فنية للأطفال زودتهم بالعديد من المهارات، التي ترفع الوعي بمخاطر الحوادث، كما أن مشاركة الجمهور كانت مهمة حيث كانوا من فئات عمرية مختلفة، ما أسهم في نجاح الفعالية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا