• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أشاد في محاضرة نظمتها «أكاديمية الإمارات» بالسياسة الخارجية للدولة

سياسي برتغالي: دور كبير للدبلوماسية الاقتصادية في زمن العولمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 مايو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

استضافت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، باولو بورتاس، النائب الأسبق لرئيس مجلس الوزراء البرتغالي، حيث ألقى محاضرة حول الدبلوماسية الاقتصادية بعنوان «الدبلوماسية الاقتصادية: محور العلاقات الدولية الجديدة»، ناقش خلالها دور العولمة في إعادة توجيه العلاقات الاقتصادية العالمية، كما أكد أهمية دور الدبلوماسية الاقتصادية في التأثير على صناعة قرارات الدول والمؤسسات العالمية.

وقال بورتاس «من أجل فهم الدبلوماسية الاقتصادية، علينا أن نتطلع للعالمية، فليس كل ما هو محلي بمقدوره أن يكون عالمياً، بيد أن كل ما هو عالمي يمكن أن يصبح محلياً»، مضيفاً «لم يعد هنالك أسواق محلية أو وطنية بل تحولت جميعها لأسواق عالمية، مما يستوجب علينا الترويج للمصالح الوطنية لدولنا في الأسواق العالمية لتحقيق الفائدة لها».

وبهذه المناسبة، دعا السفارات الخارجية للعمل، تحت شعار «سفارة واحدة.. فريق واحد» عن طريق مشاركة المسؤوليات وتبادل المعلومات والتنسيق معاً لتحقيق النجاحات الاقتصادية، وقال «على سفراء الدول القيام بمهمة الخبير الاقتصادي وتحري المنفعة، لأننا بحاجة لممارسات عملية تصب في مصلحتنا جميعاً عند إبرام الاتفاقيات الثنائية مع الدول الأخرى».

كما تحدث بورتاس عن أهمية التكنولوجيا الرقمية وإسهامها المباشر في انتشار العولمة، لذلك لابد من اتخاذها كإحدى أدوات الدبلوماسية الاقتصادية حيث إنها تعتبر وسيلة لابتداع الأفكار والترويج للاستثمار الوطني، مؤكداً أن الإعلام الرقمي أفضل وسيلة لاستلهام الأفكار من الأسواق المحلية والترويج لها عبر نافذة عالمية من أجل جذب الاستثمارات الخارجية.

وأشار إلى أن دولة الإمارات تنبهت إلى تأثير العولمة على العمل الدبلوماسي فطورت سياسات خارجية متفردة وفرت لها فرص التعاون مع المؤسسات العالمية ودول العالم. وأشاد بفكرة إيجاد الأكاديمية ووصفها بأنها من ضمن خطط الإمارات في إعداد دبلوماسيي المستقبل، مبيناً أنها محطة مهمة تقوم بتزويدهم بالخبرات المعرفية والتطبيقات الأكاديمية قبل خوضهم لغمار الممارسات الواقعية وتأدية أدوارهم الدبلوماسية الحقيقية.

من جهته ، قال برناردينو ليون، مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية «تركز الأكاديمية على تزويد الطلاب بالمعرفة والخبرة المبنية على أساس الخبرات الواقعية المتعلقة بالعلاقات الدولية، ومحاضرة باولو بورتاس حول الدبلوماسية الاقتصادية تسلط الضوء على دور الأكاديمية الفريد في تنمية المهارات الدبلوماسية وتزويد دبلوماسيي المستقبل بالقدرات المناسبة لتلبية متطلبات الاقتصاد الدولي والساحة السياسية العالمية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض