• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تشمل مواد اللغة العربية و«الإسلامية» والرياضيات

اعتماد أدلة اختبار «مهارات» طلبة الثالث والرابع والخامس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 مايو 2016

دينا جوني (دبي)

اعتمدت وزارة التربية والتعليم، أدلة إرشادية للاختبارات المهارية، لطلبة صفوف الثالث والرابع والخامس، في مواد اللغة العربية، والتربية الإسلامية، والرياضيات، والتي سيؤديها الطلبة نهاية كل عام دراسي.

وأشارت إدارة التقويم والامتحانات التي أعدّت الأدلة إلى أن الاختبار المهاري، يهدف إلى توفير معلومات حول مدى إجادة الطلبة للمهارات الأساسية للمواد الدراسية الثلاث، كما يساعد في تحديد نقاط القوة والضعف لدى الطلبة في كل مجال من المجالات، فضلاً عن أنه يسعى إلى التحقق من تطبيق مهارات التفكير العليا، والتفكير النقدي، والتقييم، وحلّ المشكلات بعيداً عن المهارات الأساسية المتمثلة في الاستذكار والحفظ وتكرار العمليات التي ينجح المتعلمون عادة في التعامل معها.

ولفتت إدارة التقويم والامتحانات إلى أن للاختبار المهاري أهمية بالغة في المؤسسة التربوية، كونه يشكّل أحد السياقات الأساسية والمحاور التي لا غنى عنها لتحسين أداء الطلبة في التقييمات الوطنية والدولية العالية، بما يلبي طموح الدولة، مؤكدة أن هذه الاختبارات تستهدف مهارات التفكير العليا، وتعزيز مهارات التفكير الإبداعي التي تضمنتها المقررات والمناهج الدراسية.

وأوضحت الوزارة، أن تحليل نتائج هذا الاختبار يساعد المعلم على الوقوف على المستويات الأربعة المحددة لأداء الطلبة وهي: المستوى الأول حيث لا يظهر المتعلمون أي مهارات أو الحدّ الأدنى منها، أو الفهم ضمن نواتج التعلم المستهدفة، وبالتالي فهم يحتاجون إلى الدعم المكثف، فيما يضم المستوى الثاني متعلمين قيد التطور لأنهم بدؤوا بإظهار التقدم في المهارات المستهدفة ويحتاجون إلى مزيد من الدعم، أما في المستوى الثالث، فيلبي المتعلمون التوقعات، ويمتلكون المهارات والمعارف المستهدفة لا سيما تلك التي تنطوي تحت المهام المعرفية.

كما يضم المستوى الرابع متعلمين فاقوا التوقعات في إتقان المهارات المستهدفة بما في ذلك التحدي الذي تنطوي عليه المهام المعرفية والأدائية والقيم الوجدانية. ودور المعلم هنا ينصب على تصميم برامج إثرائية لهم.

وأرفقت الوزارة وصفاً للتدرّج المهاري للمتعلم وهي المستوى الأساسي الذي يظهر فهماً للحقائق والمعلومات، والمستوى الجزئي التي يطبق المتعلم معلوماته في تفسير الحقائق المتضمنة في المسألة المطروحة، والمستوى التام الذي يمحّص فيه المتعلّم في المعلومات ويفككها إلى أجزائها، ولديه القدرة على تحديد الأسباب والدوافع، والقيام باستنتاجات ودمغها بحقائق لدعم عمومياتها، وتحديد العناصر والعلاقات والمبادئ التنظيمية فيما بينها وتحليلها، وأخيراً المستوى المتقدّم حيث يطرح المتعلم الأفكار ويدافع عنها ويجتهد في بنائها على أدلة وأفكار إبداعية.

وحددت الأدلة الإرشادية مهام المعلم في كل مادة دراسية، وهي تصميم تقييمات واختبارات صفية مستمرة وفق منهجية تنسجم مع الاختبار المهاري، الذي صمم ليس لتقييم معرفة المتعلمين بالحقائق والمعلومات فحسب، وإنما لتقييم مهارات التفكير العليا في التطبيق والتقييم والفهم والتحليل وبناء قدرات المتعلمين وتحسين كفاءاتهم.

ويتضمن الأدلة المهارات الأساسية لكل مادة، والتي ينبغي على الطالب أن يتقدم لها في الاختبار المهاري لنهاية العام الدراسي، وأمثلة تدريبية للمهارات المستهدفة، وإجابات الأمثلة التدريبية، والإرشادات التي تساعد في حل الأمثلة التدريبية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض