• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

عنفوان «الشباب» يحرم «الفرسان» من الثلاثية

سلة «الجوارح» تعود بأغلى الألقاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أبريل 2017

علي معالي (دبي)

عادت الفرحة من جديد إلى بيت «الجوارح» من خلال فريق كرة السلة بالنادي، والذي أصبح بالفعل هو مصدر السعادة الكبيرة داخل نادي الشباب، حيث تفوق الفريق على نفسه، وقدم مباراة هي الأفضل له منذ سنوات طويلة، تمسك خلالها اللاعبون بالأمل في الفوز بلقب كأس صاحب السمو رئيس الدولة حتى الرمق الأخير، من لقائه مع الفريق الكبير النادي الأهلي صاحب الصولات والجولات في المنافسات المحلية هذا الموسم، والمتوج بلقبي كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة وبطولة الدوري، وكاد أن يحقق اللقب الثالث لولا عنفوان الشباب الذي ظهر في الوقت المناسب في المباراة، التي جرت مساء أمس الأول على صالة نادي الوصل.

المواجهة كانت الأفضل بين الفريقين منذ سنوات طويلة، وهي المرة الأولى التي يحقق فيها «الجوارح» الفوز على الفرسان هذا الموسم، حيث تقابلا في نهائيين من قبل، وكانت الغلبة للفرسان، في كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة، ونهائي الدوري، حتى جاءت مباراة أمس الأول ليخطف الشباب فوزاً ولقباً مستحقاً وعن جدارة، وقمة الإثارة في المباراة كانت في الربع الرابع، إضافة إلى الوقت الإضافي ومدته 5 دقائق، حيث انتهى الوقت الأصلي بالتعادل 90/‏‏‏ 90، وكانت المباراة قبل النهاية بـ7 ثوانٍ في صالح الشباب بفارق 3 نقاط، لكن ثلاثية قاتلة من الفرسان قلبت الموازين ليتعادلا 90/‏‏‏ 90، وتستمر متعة السلة في الوقت الإضافي ونجح خلاله الشباب في حسم اللقاء بتخطي حاجز الـ 100 مسجلاً 106 نقطة مقابل تسجيل الفرسان لـ 9 نقاط لم تكن كافية.

من جانبه، عبر المصري أحمد عمر المدير الفني لسلة الشباب، عن سعادته البالغة قائلاً: لقب مهم للغاية للفريق في هذا التوقيت رغم عدم التحضير المناسب فنياً ونفسياً، بسبب الأحداث التي سبقت المباراة، وبالتحديد في مباراة الدور قبل النهائي أمام فريق الشارقة وما صاحبها من أحداث، ونجحنا بالروح والعزيمة وظهور المعدن الأصيل للشباب في الوقت المناسب، واعتبر هذه المباراة هي الأفضل في مشواري مع الشباب وأعادت لي ذاكرة المباراة النهائية في بطولة الخليج 2011 أمام فريق الريان القطري، وهو اللقب الذي حققناه في النسخة التي جرت بالسعودية، ورغم تقدم الأهلي في لقاء أمس الأول، لكننا نجحنا في العودة للمباراة مجدداً.

وأضاف: كان لبدلاء الفريق الدور الكبير في تغيير دفة المباراة، ولا بد من توجيه الشكر لإدارة النادي على مساندتها الكبيرة ودعمها للفريق للوصول إلى هذه الدرجة من التألق.

وتابع: على وعد بالظهور الأفضل في البطولتين المقبلتين سواء كأس الاتحاد باللاعبين المواطنين، أو بطولة الخليج التي تنطلق يوم 12 من الشهر المقبل في البحرين.

وأكد أحمد عمر أن المباراة شهدت العديد من نقاط التحول قائلاً: النقطة الأولى في كيفية التغلب على الأخطاء الشخصية التي تواجدت عند مجموعة مؤثرة من لاعبي الفريق، ونقطة التحول الثانية كانت في كيفية استخدام خبرة اللاعب المخضرم علي عباس، حيث أضاف لنا الكثير في الأوقات الحرجة من المباراة، والنقطة الثالثة قدرة الموهوب خليفة خليل على السيطرة على زملائه بعد تقدم الأهلي في الوقت الحاسم بفارق 4 نقاط، وكيف ينجح في أن يعيد المباراة للشباب من خلال رمياته الثلاثية القاتلة والتي وفق فيها تماماً، ونقطة التحول الرابعة تمثلت في وجود بدلاء رائعين نجحوا في سد ثغرات خروج 4 لاعبين مؤثرين لارتكابهم 5 أخطاء شخصية وهم: حسين علي وراشد ناصر وجاسم عبد الرضا وحمد عيد، ونجح البدلاء في إنهاء اللقاء بمنتهى العقل والعزيمة وأداء قوي دفاعياً وهجومياً، واعتبر الأداء الدفاعي مفتاح الفوز، والأفضل لفريقه هذا الموسم في الربعين الثالث والرابع والشوط الإضافي.

من جانبه، قال فارس المطوع عضو مجلس إدارة نادي الشباب مشرف الألعاب الجماعية بالنادي: هذه البطولة في حد ذاتها غالية جداً على قلب كل شبابي، وبالتالي كان من المهم أن نحقق لقبها، وهو ما حققناه جاء بفضل الإصرار والعزيمة، حيث تخطى الفريق ظروفاً نفسية بالغة الصعوبة، بسبب مباراة الدور قبل النهائي، ولكنني في النهائي بالفعل شاهدت اللاعبين في صورة مغايرة تماماً، وكانت رغبتهم كبيرة بتخطي فريق غاية في الصعوبة مثل الأهلي وهو ما حدث، وبالتأكيد مثل هذه المباراة واللقب بشكل عام، سيكون لهما الأثر النفسي الإيجابي خلال الفترة المقبلة، في ظل دخولنا لبطولة خارجية غاية في القوة والأهمية وهي بطولة الأندية الخليجية بالبحرين.

وأضاف: ما قدمناه في كأس صاحب السمو رئيس الدولة، خاصة في المباراة النهائية، يدفعني إلى القول إنها من أحلى البطولات التي لعبناها، وعلى وعد لجماهيرنا بأن تكون بطولة الخليج في نسختها المقبلة شبابية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا